بنـــوك

البنك الأهلي يفتتح رابع فروعه الإلكترونية بمول سيتي سنتر في الإسكندرية

افتتح البنك الأهلى المصري رابع فروعه للخدمة الإلكترونية بمول سيتي سنتر بالإسكندرية

شارك الخبر مع أصدقائك

افتتح البنك الأهلى المصري رابع فروعه للخدمة الإلكترونية بمول سيتي سنتر بالإسكندرية، حيث يهدف البنك الأهلي المصري من افتتاح فرع للخدمة الإلكترونية خارج القاهرة إلى توسيع قاعدة الشرائح التي يستهدفها البنك من تلك الفروع، والتي تتيح تقديم الخدمات المصرفية بالكامل إلكترونيًّا للعملاء من خلال قنوات بديلة؛ وذلك تعزيزًا لمفهوم الخدمات المصرفية الإلكترونية.

صرح هشام عكاشة، رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، بأن افتتاح فرع سيتي سنتر بالإسكندرية يأتي ليؤكد نجاح الخطة الموضوعة للمرحلة الأولى من المشروع، والتي تضمنت أربعة فروع تتنوع في تواجدها الجغرافي لتخدم أكبر فئة من الشريحة المستهدفة لتلك الفروع، وأنه رُوعي فيها البدء بالتواجد خارج القاهرة لتغطية تلك الفئة من العملاء.

وأضاف أنه سيتم تعميم التجربة خلال المراحل المقبلة من المشروع لتغطي الفئات المستهدفة من العملاء بمختلف المحافظات؛ وذلك لمواكبة أحدث الأساليب التكنولوجية العالمية، وبحيث لا يقتصر تواجد تلك الفروع على العاصمة، كما سيتم إضافة خدمات ومنتجات جديدة بشكل مستمر لتلبي احتياجات مختلفة للعملاء، وكذا إجراء المزيد من التطوير وتحسين الخدمات المتاحة بالفعل من أجل رفع مستوى الخدمة المقدمة للعملاء؛ استنادًا إلى أي ملاحظات يتم رصدها على أداء الخدمات المقدمة.

أيمن جمجوم مسئول الفروع بالبنك الأهلى المصرى وعدد من موظفى الفرع الالكترونى الجديد

وعقب الافتتاح صرح أيمن جمجوم، رئيس مجموعة الفروع بالبنك، بأن تلك الخطوة تؤكد ريادة البنك الأهلي المصري لفروع الخدمة الإلكترونية Electronic service branch حيث يعد أول بنك في مصر يقدم تلك الفروع للسوق المصرفية المصرية، والتي تقدم أحدث الخدمات المصرفية بأحدث الأساليب الإلكترونية عالميًَّا، وهو ما يتطلب بنية تكنولوجية قوية ومتطورة يحرص البنك على تحديثها وتدعيمها بشكل دوري.

وأضاف: تعمل الفروع الجديدة 7 أيام في الأسبوع من الساعة العاشرة صباحًا إلى العاشرة مساء؛ لتفي باحتياجات وتطلعات العملاء الذين يفضلون الحصول على الخدمات باستخدام الوسائل الإلكترونية؛ لما تمثله من سهولة في الاستخدام وسرعة تنفيذ طلباتهم واختيار الوقت الذي يناسبهم، حيث إن السوق المصرية تشهد زيادة مطردة بهذه الفئة وتحول عدد كبير إلى استخدام أحدث الوسائل الإلكترونية في تعاملاتهم اليومية، ومثال على ذلك الزيادة المستمرة في عملاء الإنترنت البنكي واستجابة لاحتياجات المجتمع المصري الذي يعد من المجتمعات الشابة حيث يمثل 60% من سكان مصر تحت سن 30 وهي أعلى الفئات استخدامًا للوسائل التكنولوجية الحديثة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »