بنـــوك

البنك الأهلى يضخ 162 مليون جنيه للمرحلة الأولى من جراج روكسى الإلكترونى

4 طوابق تحت الأرض على مساحة 10 آلاف متر تتسع لنحو 1700 سيارة

شارك الخبر مع أصدقائك

منح البنك الأهلى المصرى قرض طويل الأجل بقيمة 162 مليون جنيه بأجل زمنى 7 سنوات لتمويل التكلفة الاستثمارية للمرحلة الأولى من جراج روكسى الإلكترونى بمصر الجديدة

ويعمل جراج روكسي بنظام ميكانيكى بالكامل مع إدارته أوتوماتيكيًا دون الاعتماد على العنصر البشرى، وفق أحدث الأنظمة الإلكترونية ، حيث إن عملية دخول السيارة للجراج واسترجاعها لا تستغرق أكثر من ثلاثة دقائق ، والجراج مدعم بعدد 12 مصعدا إلكترونيا لنقل السيارات من الداخل إلى الخارج والعكس

افتتحت المرحلة الأولى لجراج روكسي الإلكتروني بمصر الجديدة ، صباح الأحد الماضى، ويعد الجراج أحد المشروعات القومية الاستثمارية والذى يمثل نقلة نوعية وحضارية فى عالم الجراجات الذكية و الأول من نوعه داخل مصر والشرق الأوسط.

وتتسع المرحلة الأولى لجراج روكسى التى تم افتتاحها لـنحو 900 سيارة من إجمالي 1700 سيارة تمثل السعة الكاملة للمرحلتين ، وينفذ بالتعاون بين الدولة والقطاع الخاص بنظام حق الانتفاع B.O.T ، ويقام على أربعة طوابق تحت الارض على مساحة 10 آلاف م مربع و بعُمق 16 مترًا.

صرح شريف رياض رئيس مجموعة الائتمان المصرفي للشركات والقروض المشتركة ان البنك الاهلي المصري كان له دورا بارزا في توفير التمويلات اللازمة لتنفيذ العديد من المشروعات الكبرى وفى مقدمة المشروعات التى يحرص البنك على تمويلها مشروعات النقل والمواصلات باعتبارها واحدة من أهم المشروعات القومية التى تخدم ملايين المواطنين يومياً وتسهم فى دفع عجلة النمو الاقتصادى ، وبصفة خاصة الجراجات متعددة الطوابق التى تساعد فى إحداث نقلة نوعية في الحركة المرورية نظرا لإخلاء الشوارع من انتظار السيارات التى تعيق الحركة المرورية في العديد من الشوارع الرئيسية.


كما أكد “رياض” على أن البنك الأهلي المصري يولي المشروعات القومية عناية فائقة في اطار حرصه على القيام بالدور المنوط به باعتباره اكبر البنوك العاملة في السوق المصرية والذي يترتب عليه ضرورة الاهتمام بكافة المشروعات العملاقة المتعلقة بالقطاعات الحيوية في مجالات الطاقة بكافة انواعها ، النقل والمواصلات، ومواد البناء، المقاولات، الاغذية، التنمية العقارية، السياحة مما يؤدي لخلق قيمة مضافة للاقتصاد القومي المصري وتوفير الكثير من فرص العمل و دفع عجلة التنمية

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »