بنـــوك

البنك الأهلى: قادرون على التصدى لأى هجمات إلكترونية

أحمد الدسوقىضخ البنك الأهلى، أكبر بنك حكومى فى مصر، أكثر من مليار جنيه لتحديث أنظمته التكنولوجية على مدار الـ 8 سنوات الماضية.وقالت داليا الباز، الرئيس التنفيذى للعمليات «COO» بالبنك، إنه تم تحديث جميع الأنظمة التكنولوجية بالبنك الأهلى على مدار السنوات، بهدف تقديم أفضل الخدمات للعملا

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد الدسوقى

ضخ البنك الأهلى، أكبر بنك حكومى فى مصر، أكثر من مليار جنيه لتحديث أنظمته التكنولوجية على مدار الـ 8 سنوات الماضية.

وقالت داليا الباز، الرئيس التنفيذى للعمليات «COO» بالبنك، إنه تم تحديث جميع الأنظمة التكنولوجية بالبنك الأهلى على مدار السنوات، بهدف تقديم أفضل الخدمات للعملاء فى مصر.

وأشارت – فى تصريحات خاصة لـ «المال» – إلى أن المبالغ التى ضخها البنك، والتى تعدت المليار جنيه شملت تحديث البنية التكنولوجية، وتطبيق السيستم الجديد «I-Flex » المعد من قبل شركة Oracle» Financial Services Software»، مؤكدة أن  الأهلى يولى أهمية كبيرة للبنية التكنولوجية.

وتعد شركة Oracle Financial Services» Software» المعدة لبرنامج «I-Flex» واحدة من الشركات العالمية الكبرى المتخصصة فى تكنولوجيا المعلومات، ولديها نحو 900 عميل فى أكثر من 145 بلدا حول العالم.

وتابعت: «انتهينا تماما من تطبيق النظام الجديد خلال الأيام الماضية، وهذا النظام مطبق فى بنوك عالمية كبرى محدودة حول العالم».

وأكدت أن السيستم الجديد ساهم بشكل كبير فى تقديم أفضل الخدمات للعملاء، كما سهل إجراء المعاملات الإلكترونية وعمليات السحب والإيداع بأسرع طريقة ممكنة.

كان يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس البنك الأهلى، قد قال فى حوار مع «المال» منذ أسابيع قليلة ، إن المصرف الحكومى يعمل حاليًا على وضع نظام إلكترونى جديد تنفذه إحدى الشركات العالمية المتخصصة، وخصص خلال العام المالى فقط للتطوير التنكولوجى نحو 350 مليون جنيه.

وعلى الجانب الآخر، أكدت داليا الباز أن النظام الإلكترونى الجديد الذى طبقه مصرفها قادر على التصدى لأى هجمات إلكترونية محتملة.

وأشارت إلى أن الشركات المسؤولة عن النظام الإلكترونى بالبنك الأهلى، أصدرت بعد انتشار فيروس «WannaCry» بساعات قليلة «Antivirus» مضاد له.

وذكرت أن فيروس «WannaCry» لا يخترق أى جهاز إلكترونى إلا عبر فتح « الإيميل «، لافتة إلى أن البنك الأهلى وباقى البنوك فى مصر تلقت تحذيرات بعد ساعات قليلة من انتشار الفيروس من قبل البنك المركزى، تفيد بضرورة الحذر من هذا الفيروس، وعدم فتح أى إيميلات «غريبة».

شارك الخبر مع أصدقائك