سيـــاســة

البرلمان البوسنى يؤكد مساندته لمصر فى محاربة الإرهاب

سمر السيد

التقى ياسر العطوى، السفير المصري في البوسنة والهرسك، "شفيق جعفرفيتش" رئيس البرلمان البوسني، حيث استعرضا سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات ودفعها قدماً إلى الأمام، خاصة في المجالات البرلمانية والاقتصادية والسياحية والثقافية.

وقدم السفير المصري عرضاً تفصيلياً لمجمل التطورات الإيجابية الجارية حالياً في مصر، ومنوها في هذا الإطار ببدء التحضيرات لعقد الاستحقاق الأخير من خارطة الطريق، والمتمثل في الانتخابات البرلمانية، وكذا الاستعدادات المكثفة لعقد مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري في شرم الشيخ في مارس القادم. كما ألمح السفير العطوي إلى ترشح مصر لشغل العضوية الدائمة لمجلس الأمن للفترة من 2016-2017 عن المقعد الأفريقي المخصص لإقليم شمال أفريقيا، مبرزاً حصول ذلك الترشح على الدعم الأفريقي.

    من جانبه شدد رئيس البرلمان البوسني على عمق وقوة علاقات الصداقة التاريخية التي تربط البلدين، مقدماً الشكر لمصر على مختلف أشكال دعمها لبلاده، الذي لم يتوقف على مدار السنوات الماضية، متمنياً لها النجاح والتوفيق فيما يتعلق بعقد الانتخابات البرلمانية القادمة، ومعرباً عن ترحيبه واستعداده لزيارة القاهرة لمقابلة نظيره فور انتخاب البرلمان الجديد، مشيراً إلى اهتمامه الشخصي بتفعيل التعاون بين البلدين في مختلف المجالات وعلى رأسها البرلماني والاقتصادي، خاصة أنه توجد فرص استثمارية كبيرة للشركات المصرية والبوسنية في كلا البلدين.

    كما أكد رئيس البرلمان البوسني اتفاقه التام مع الرؤية المصرية الشاملة بشأن مواجهة الإرهاب، وإيلاء مصر الاهتمام لكل الأبعاد المرتبطة بتلك الظاهرة خاصة الدينية والتعليمية والإعلامية، مشيرا إلى اتفاقه التام مع ما طالب به السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي من ضرورة إعادة النظر في محتوى الخطاب الديني بهدف تجديده وتصويبه، فضلاً عن إقراره بأن جميع التنظيمات الإرهابية تستقى مناهجها وأفكارها المغلوطة والمجرمة من منبع واحد، ومن ثم يتضح أهمية التعامل بشمولية مع تلك الجماعات الإرهابية.

شارك الخبر مع أصدقائك

سمر السيد

التقى ياسر العطوى، السفير المصري في البوسنة والهرسك، “شفيق جعفرفيتش” رئيس البرلمان البوسني، حيث استعرضا سبل دعم العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات ودفعها قدماً إلى الأمام، خاصة في المجالات البرلمانية والاقتصادية والسياحية والثقافية.

وقدم السفير المصري عرضاً تفصيلياً لمجمل التطورات الإيجابية الجارية حالياً في مصر، ومنوها في هذا الإطار ببدء التحضيرات لعقد الاستحقاق الأخير من خارطة الطريق، والمتمثل في الانتخابات البرلمانية، وكذا الاستعدادات المكثفة لعقد مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري في شرم الشيخ في مارس القادم. كما ألمح السفير العطوي إلى ترشح مصر لشغل العضوية الدائمة لمجلس الأمن للفترة من 2016-2017 عن المقعد الأفريقي المخصص لإقليم شمال أفريقيا، مبرزاً حصول ذلك الترشح على الدعم الأفريقي.

    من جانبه شدد رئيس البرلمان البوسني على عمق وقوة علاقات الصداقة التاريخية التي تربط البلدين، مقدماً الشكر لمصر على مختلف أشكال دعمها لبلاده، الذي لم يتوقف على مدار السنوات الماضية، متمنياً لها النجاح والتوفيق فيما يتعلق بعقد الانتخابات البرلمانية القادمة، ومعرباً عن ترحيبه واستعداده لزيارة القاهرة لمقابلة نظيره فور انتخاب البرلمان الجديد، مشيراً إلى اهتمامه الشخصي بتفعيل التعاون بين البلدين في مختلف المجالات وعلى رأسها البرلماني والاقتصادي، خاصة أنه توجد فرص استثمارية كبيرة للشركات المصرية والبوسنية في كلا البلدين.

    كما أكد رئيس البرلمان البوسني اتفاقه التام مع الرؤية المصرية الشاملة بشأن مواجهة الإرهاب، وإيلاء مصر الاهتمام لكل الأبعاد المرتبطة بتلك الظاهرة خاصة الدينية والتعليمية والإعلامية، مشيرا إلى اتفاقه التام مع ما طالب به السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي من ضرورة إعادة النظر في محتوى الخطاب الديني بهدف تجديده وتصويبه، فضلاً عن إقراره بأن جميع التنظيمات الإرهابية تستقى مناهجها وأفكارها المغلوطة والمجرمة من منبع واحد، ومن ثم يتضح أهمية التعامل بشمولية مع تلك الجماعات الإرهابية.

شارك الخبر مع أصدقائك