اقتصاد وأسواق

البحوث الزراعية: نجاح محصول البنجر بغرب المنيا على عكس باقي الأصناف

البنجر يفضل له الزراعة في الأراضي الضعيفة عن الأراضي الصلبة

شارك الخبر مع أصدقائك

أعادت وزارة الزراعة، الحياة مجددا لمشروع غرب المنيا المقام على مساحة 20 ألف فدان، والذي تعثر المواسم الـ 3 الماضية؛ نتيجة عدم قدرة المحاصيل المختارة على تحمل المناخ في هذة المنطقة القاسية طبيعيا وبيئيا بسبب الرمال والأتربة .

وحتى الآن وطبقا لعدد من المتابعين للشأن الزراعي، فإن غالبية المحاصيل التي تمت تجربتها قد فشلت في غرب المنيا وعلي رأسها القطن والبقوليات والقمح، حيث توجد محاصيل لم تكمل مراحلها الأولي من النمو نتيجة عوامل المناخ أو العواصف الرملية  والبعض الأخر لم يلق النجاح الكافي مثل القمح خلال الموسم الأخير الذي تضاءلت فيه الإنتاجية مقارنة بأراضي الوادي والدلتا .

وأكد تقرير صادر عن مركز البحوث الزراعية، أن محصول البنجر نجح في غرب المنيا بشكل يفوق مثيله في الوادي والدلتا سواء في نسبة الحلاوة أو الإنتاجية، لأن البنجر يفضل له الزراعة في الأراضي الضعيفة عن الأراضي الصلبة؛ لأنه يعتبر من الانواع التي تتحمل قسوة المناخ سواء البرودة أو الحرارة عكس القطن والقمح حيث يحتاجان لمناخ مناسب .

وأكد التقرير أن إنتاجية الـ 5000 فدان (مساحة البنجر المتوقعة الموسم المقبل ) 105 آلاف طن بواقع 21 طنا للفدان بحد أدنى، مشيرا إلي أن اتجاه الحكومة فى التوسع فى زراعة بنجر السكر لتضييق الفجوة فى استيراد السكر التى تصل إلى مليون طن سنويا.

وأكد الدكتور مصطفى عبد الجواد رئيس مجلس المحاصيل السكرية  لـ “المال” أن هناك بعض الأفدنة فى المشروع حققت 25 طنًأ في غرب المنيا وتفوق فى إنتاجها بعض المناطق القديمة.

وأضاف أن محصول البنجر يتطلب أرض رملية وقليلة الجودة، مشيرا إلى أن المتوسط قد يرتفع الموسم المقبل إلى 30 طنا بسبب التحسينات التى تجرى على أرض المشروع، لأن الموسم الجارى يعتبر الأول، وينتج طن البنجر 200 كيلو مقابل 120 كيلو في القصب.

كما أكد الدكتور أيمن عبد العال، رئيس قطاع الإنتاج بالوزارة والمشرف علي مشروع غرب المنيا لـ”المال ” أن محصول البنجر حقق نجاحا في غرب المنيا، وهو ما حدث  في المزارع الاسترشادية البحثية لمحصول البنجر في مشروع غرب غرب المنيا، نتيجة تأقلمه مع الظروف المناخية والتربة الرملية والضعيفة والمناخ غير المناسب.

وأضاف أن إنتاجية الفدان تجاوزت 21 طنا والجودة أكثر من 84% ونسبة السكر في البنجر 23%، مشيرًا إلى أن تلك النتائج أكبر من المتوقع مقارنة بأول عام زراعة.

وتابع: إن المزرعة البحثية لمحصول البنجر هذا العام بغرب المنيا كانت على مساحة 650 فدانًا وبعد النتائج الطيبة التي تحققت سيتم التوسع في زراعته العام القادم بعد الاتفاق مع شركات السكر.

وترأس الدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، والدكتور أيمن عبدالعال رئيس قطاع الإنتاج المدير التنفيذي لمشروع غرب غرب المنيا، والدكتور مصطفى عبدالجواد رئيس مجلس المحاصيل السكرية بعقد اجتماعا مع شركات السكر الثلاث للاتفاق على زراعة أرض غرب غرب المنيا بمحصول البنجر وذلك لبحث تسويق محصول البنجر الموسم المقبل الذي تحين زراعته في سبتمبر المقبل  .

يذكر ان وزارة الزراعة كانت قد اتجهت لاستصلاح 20 ألف فدان غرب المنيا ليكون نموذجا ضمن مشروع الـ1.5 مليون فدان والمناطق الجديدة من حوله وفشلت زراعة القطن والبقوليات بعد تعرض المشروع لعاصفة رملية خلال الصيف الماضي  بينما نجحت زراعة البنجر الموسم الماضي الذي تم زراعته في سبتمبر الماضي وحصاده كان في يونيو 2019  ومن المتوقع أن يحقق الفدان من 22 إلى 25 طنا في مشروع غرب المنيا الموسم المقبل مقابل 21 طنا الموسم الماضي .

وتنتج مصر 2.5 مليون طن سنويا من بينها 1.1 منتجة من القصب و1.4 مليون طن منتجة من البنجر بينما يتم استهلاك نحو 3.5 مليون طن سنويا طبقا لإحصاءات مجلس المحاصيل السكرية.

وتعتزم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى التوسع فى زراعة محصول بنجر السكر، فى مشروع غرب المنيا، وزراعة 5 آلاف فدان يناير المقبل، تنتج 105 آلاف طن يضاف إلى إنتاج الموسم المقبل.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »