اقتصاد وأسواق

«البحوث الزراعية»: تخصيص ألفى فدان لإنتاج تقاوى بنجر السكر يوفر 500 مليون جنيه سنويا

المركز يقترح تنفيذها فى شمال سيناء

شارك الخبر مع أصدقائك

أوصى مركز البحوث الزراعية بتخصيص ألفى فدان فى شمال سيناء لتوفير تقاوى بنجر السكر، وتحقيق الاكتفاء الذاتى منها بدلا من استيرادها، وتوفير ما يعادل 500 مليون جنيه سنويا.

قال الدكتور سعيد خليل، أستاذ الهندسة الوراثية بمركز البحوث الزراعية، إن باحثين فى المركز اقتحموا مجال إنتاج تقاوى البنجر لأول مرة فى مصر، وتم حصاد المحصول المنزرع بها يوم السبت الماضى، فى أراضى شركة الدلتا للسكر بكفر الشيخ من خلال تقاوى مصرية زرعت فى سانت كاترين بسيناء العام الماضى.

وأضاف خليل أنه تمت معاينة تجربة إنتاج بنجر سكر بتقاوى مصرية صنف (EG27) ومقارنته مع صنف (كريمة) المستورد، وكانت النتائج متقاربة جدا، حيث خضع الصنفان لنفس الظروف، وحقق الفدان 28 طنا لكلا النوعين.

اقرأ أيضا  تفعيل مبادرة زراعة التوت وإنتاج الحرير الطبيعي في الوادي الجديد

وتشكلت مجموعة باحثين من الدكتورة نبوية صالح، رئيس مشروع إنتاج بذور بنجر السكر فى مصر، والدكتور سعيد خليل أستاذ الهندسة الوراثية بالمركز، والدكتور كامل إبراهيم كامل، مدير المحطة الإقليمية لغرب الدلتا والساحل الشمالى، وأعضاء من شركة الدلتا للسكر وغيرهم.

وأوضح خليل أن سكر البنجر يستخوذ على %56 من إنتاج مصر من السكر عبر مساحة 600 ألف فدان تنتج 1.5 مليون طن سكر، مشيرا إلى أن مصر تستورد 3 آلاف طن بذور بسعر 8 آلاف يورو للطن الواحد بما يوازى حوالى 24 مليون يورو تعادل قرابة نصف مليار جنيه مصرى.

وأكد أن إنتاج البذور يتطلب درجات حرارة منخفضة من صفر إلى 5 درجات مئوية، ونهارا طويلا يصل من 15 إلى 18 ساعة، ورغم أن عملية إنتاج المحصول شبه مستحيلة فى مصر إلا أن مركز البحوث نجح فى اختيار سانت كاترين فى سيناء لما لها من مناخ أوروبى.

اقرأ أيضا  «كريستال إلكترونيك» لمنتجات الإضاءة تتبنى خطة توسعية خلال 2021

وأشار إلى أن هذه التجربة هى نتاج لبذور مصرية صنف (EG27) المنتجة بسانت كاترين، حيث من الممكن زراعة ألفى فدان هناك، مما يؤدى للاكتفاء الذاتى من بذور بنجر السكر وتوفير قرابة نصف مليار جنيه مصرى، لافتا إلى أن ذلك المحصول يحتاج مياه أقل من القصب، ويشغل الأرض 6 أشهر فقط، وليس عاما كاملا مثل القصب.

وأشاد حسين عبد الرحمن، نقيب الفلاحين، بجهود وزارة الزراعة، فى تحقيق الاكتفاء الذاتى من البذور؛ لأنه يمثل خطوة مهمة نحو الأمن الغذائى فى ظل الظروف الصعبة التى تتعرض لها كبريات الدول الأوروبية المنتجة للتقاوى بسبب فيروس كورونا.

اقرأ أيضا  «الزراعة»: تحصين 5.5 مليون رأس ماشية ضد الحمى القلاعية خلال 2020

وأوضح عبد الرحمن أن المستقبل للبنجر وليس للقصب، لأن طن الأول ينتج 180 كيلو من السكر والثانى 120 كيلو فقط، كما يوفر كميات كبيرة من المياه والوقت الذى يمثل عنصرا وميزة إضافية له، داعيا الحكومة إلى دعم زراعة البنجر لتحقيق الاكتفاء الذاتى من السكر.

يذكر أن مصر تستهلك نحو 3.2 مليون طن سكر من بينها 1.5مليون طن من البنجر ومليون طن تقريبا من القصب، والباقى يتم استيراده من الخارج بكميات لا تقل عن 700 ألف طن سنويا وقد تصل إلى مليون طن.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »