اتصالات وتكنولوجيا

البحث العلمي تضيف بندا للائحة الحاضنات التكنولوجية

سارة عبدالحميد:  وافق مجلس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا على إضافة بند إنشاء "مسرعات الأعمال" Accelerators  إلى لائحة البرنامج القومى للحاضنات التكنولوجية، بجانب اعتماد قرار تشكيل المجالس النوعية بالأكاديمية لمدة عام. جاء ذلك خلال اجتماع مجلس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، مساء

شارك الخبر مع أصدقائك

سارة عبدالحميد: 

وافق مجلس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا على إضافة بند إنشاء “مسرعات الأعمال” Accelerators  إلى لائحة البرنامج القومى للحاضنات التكنولوجية، بجانب اعتماد قرار تشكيل المجالس النوعية بالأكاديمية لمدة عام.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، مساء أمس الثلاثاء، برئاسة  الدكتور أشرف الشيحى وزير التعليم العالي والبحث العلمى, وحضور الدكتور محمود صقر رئيس الأكاديمية، وذلك بمقر الوزارة.

وقام المجلس بالموافقة على إنشاء جائزة للمرحوم الدكتور المهندس حلمى السعيد وزير الكهرباء والسد العالى الأسبق ورئيس ومؤسس الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة الأسبق فى مجال الإدارة والتخطيط ، علاوة على تشكيل هيئة مكتب مجلس الأكاديمية ليضم كلا من الدكتور ماجد القمرى رئيس جامعة كفر الشيخ، والدكتور أحمد الصباغ رئيس معهد بحوث البترول، والدكتور محمد عبد المطلب وزير الرى الأسبق ورئيس مركز بحوث المياه.
     
ووافق أيضا على توقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين الأكاديمية ومؤسسة DMZ  لريادة الأعمال والابتكار، والتى تتبع جامعة Ryerson  بكندا، بجانب توقيع اتفاقية للتعاون بين الأكاديمية والمركز الصينى العربى التابع لوزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية، وإنشاء المركز الصينى المصرى لنقل التكنولوجيا ومقره الأكاديمية بالقاهرة.

وخلال الاجتماع أكد الوزير أن البحث العلمى يمثل الركيزة الأساسية لتقدم المجتمعات، مشيرا إلى ضرورة ملاحقة المستجدات والتطورات العالمية، بما يساعد على الوفاء بالاحتياجات القومية فى المجالات البحثية.

وأشار الشيحى إلى إيمان القيادة السياسية بدور العلماء والباحثين المصريين فى تحقيق الاقتصاد القائم على المعرفة، باعتباره أساس التتمية المستدامة.

وأكد المجلس ضرورة متابعة المشروعات البحثية وتزويدها بكل الأجهزة والمعدات ومستلزمات التشغيل.

وأحيط المجلس علمًا بتوقيع مذكرة تفاهم بين الأكاديمية وكل من المجلس الثقافى البريطانى بالقاهرة، وبرنامج دعم إصلاح التعليم الفنى والتدريب المهنى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »