طاقة

«البترول»: 66 مليون لتر إستهلاك السوق المحلية من البنزين والسولار يومياً

تراجع ملحوظ بالواردات مع تشغيل مشروعات التكرير الجديدة

شارك الخبر مع أصدقائك

علمت «المال» من مسئول بارز بالهيئة العامة للبترول أن معدلات ضخ البنزين والسولار فى السوق المحلية خلال الفترة الراهنة تبلغ نحو 66 مليون لتر يوميا.

وقال المسئول فى تصريحاته لـ«المال» نورد حالياً للسوق المحلية نحو 40 مليون لتر من السولار «توازى حوالى 35 الف طن» يوميا، و26 مليون لتر من البنزين بمختلف أنواعه «توازى حوالى 20 الف طن يوميا».

وأضاف أن حجم إستيراد البنزين والسولار من الخارج تراجع بصورة ملحوظة ،لا سيما عقب زيادة الانتاج المحلى مع تشغيل مشروعات التكرير الجديدة ،وكان أخرها مشروع الشركة المصرية للتكرير فى مسطرد.

جدير بالذكر ان الرئيس عبد الفتاح السيسى إفتتح نهاية الشهر الماضى مشروع الشركة المصرية للتكرير فى منطقة مسطرد بالقاهرة، والذى يعد واحداً من أهم وأكبر مصافى تكرير البترول وأكثرها تقدماً على المستوى التكنولوجى فى مصر وأفريقيا ،باستثمارات 70 مليار جنيه ،توازى 4.3 مليار دولار ،وبطاقة 4.7 مليون طن من المشتقات البترولية.

اقرأ أيضا  أسهل طريقة لشحن عداد الكهرباء مسبق الدفع من خلال الموبايل

وأكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية حينها أن إستراتيجية تطوير قطاع التكرير وزيادة طاقته الانتاجية ساهمت فى خفض قيمة فاتورة استيراد مصر من البنزين والسولار بنحو 48 مليار جنيه خلال 4 سنوات.

وبحسب تقرير صادر عن وزارة البترول تراجعت واردات مصر من البنزين والسولار من 10 ملايين طن خلال عام 2016 ،بقيمة 72 مليار جنيه الى 3.5 مليون طن خلال 2020 بقيمة 24 مليار جنيه.

اقرأ أيضا  ننشر حقيقة اختلاف سعر المحاسبة بين عداد الكهرباء التقليدي ومسبوق الدفع

وعلى صعيد متصل قال المسئول لجريدة المال إن معدلات توريد المشتقات «البنزين والسولار» الحالية تمثل نفس الكميات التى كان يتم ضخها تقريبا قبل اشتداد أزمة فيروس كورونا، حيث إن تلك الأزمة خفضت من الإمدادت اليومية للبنزين والسولار بنسبة تقارب %50 وقتها.

وتابع أنه حاليا ومع بدء عودة الحياة لطبيعتها تم الرجوع لنفس معدلات الضخ السابقة ،ولكن فى حال معاودة أشتداد أزمة كورونا ستتراجع معدلات استهلاك المواطنين مما سينعكس على حجم الامدادت بشكل طبيعى.

اقرأ أيضا  300 مليون جنيه تكلفة تركيب 543 ألف عداد ذكى ومسبوق الدفع بالإسكندرية

وأشار الى أن الفترة الراهنة تشهد تكثيف العمل لسرعة الانتهاء من مشروعات التكرير المستهدفة للوصول الى الاكتفاء الذاتى من البنزين والسولار ،والتوقف عن استيرادهما بالكامل خلال 2023.

جدير بالذكر أن الفترة الراهنة تشهد إستكمال تنفيذ 3 مشروعات تكرير جديدة، بإجمالى إستثمارات يتجاوز 90 مليار جنيه، تضيف فى مجملها ما يقارب 5 ملايين طن منتجات بترولية سنويا.

ولفت المسئول الى أنه من المرتقب إفتتاح مشروع شركة أسيوط للتكرير قبل ختام العام الجارى، أو مطلع العام المقبل على اقصى تقدير ،والمتضمن مجمع إنتاج البنزين عالى الاوكتين، بإستثمارات 450 مليون دولار ،وطاقة إنتاجية 800 الف طن سنويا من البنزين بمختلف أنواعه.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »