طاقة

«البترول» و«الأمريكية للتنمية» توقعان عقد تمويل دراسة مشروع للبتروكيماويات

400 مليون دولار تكلفته الاستثمارية، و50 ألف طن الطاقة الإنتاجية سنويًا.

شارك الخبر مع أصدقائك

استقبل المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، اليوم الثلاثاء، تود أبراجانو نائب رئيس الوكالة الأمريكية للتنمية والتجارة (USTDA)، كارل كريس المدير الاقليمى للوكالة بشرق أسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحضور جوناثان كوهين السفير الأمريكي بالقاهرة والكيميائى سعد هلال رئيس الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات.

وبحث سبل مساهمة الوكالة في مشروعات البنية التحتية ومشروعات القيمة المضافة بقطاع البترول من خلال التمويل ودراسات الجدوى، والاستشارات الفنية ونقل تكنولوجيات وخبرات الشركات الأمريكية.

وعقب جلسة المباحثات شهدا وزير البترول والسفير الأمريكي توقيع عقد منحة تمويل إعداد دراسة جدوى تفصيلية لمشروع إنتاج مادة البولى إسيتال من الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية للشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات ممثلة لقطاع البترول.

المشروع الأول من نوعه في مصر وإفريقيا

 ويعد هذا المشروع الأول من نوعه في مصر وأفريقيا، وتستخدم مادة البولى إسيتال في صناعة أجزاء السيارات والصناعات الالكترونية والأجهزة الكهربائية.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمشروع 50 ألف طن سنوياً بالاعتماد على الميثانول المنتج محلياً كمادة تغذية من تسهيلات شركة إيميثانكس بدمياط.

مقترحات بتنفيذه في أرض الشركة بدمياط

وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 400 مليون دولار ومن المقترح اقامته على الأرض المخصصة للشركة القابضة بميناء دمياط، وذلك لقربها من مصدر المادة الخام الرئيسية للمشروع وتسهيلات التصدير.

وقع العقد كلاً من الكيميائى سعد هلال رئيس الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات، وتود أبراجانو نائب رئيس المؤسسة الأمريكية للتنمية والتجارة.

التحول التدريجي من المنتجات التقليدية إلى المتخصصة

وأكد الملا خلال المباحثات على اهتمام استراتيجية وزارة البترول بالتوسع في صناعات البتروكيماويات خلال الفترة المقبلة، لتحقيق القيمة المضافة من ثروات مصر الطبيعية في ضوء الخطة القومية للنهوض بصناعة البتروكيماويات حتى عام 2035.

وأشار إلى أن الخطة تتضمن التحول التدريجى من إنتاج المنتجات البتروكيماوية التقليدية إلى المنتجات البتروكيماوية المتخصصة، التي تتميز بتزايد الطلب عليها عالمياً وارتفاع مردودها الاقتصادى.

الوكالة الأمريكية: ملتزمون بالمساهمة في تطوير القطاع

وعقب التوقيع، أكد وزير البترول أن الاتفاقية تمثل نموذجاً متميزاً للشراكة الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة على عدة مستويات في قطاع البترول والغاز، وتعكس الثقة القوية في الإصلاحات التي تشهدها مصر وقصص النجاح التي تحققت في قطاع البترول المصرى.

من جانبه، أكد نائب رئيس الوكالة الأمريكية على التزام بلاده بالمساهمة الفعالة في جهود تطوير قطاع البترول المصرى، خاصة في تحقيق مشروع مصر القومى للتحول لمركز إقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول.

وأشار إلى أن مصر تمثل حجر الزاوية لبرنامج الوكالة في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »