طاقة

البترول: لا أزمات فى الموسم الشتوى

نسمة بيومى قال مسئول بارز فى الهيئة العامة للبترول، إن موسم الشتاء الحالى سيمر دون حدوث أى أزمات فى استيراد أو معروض المشتقات البترولية، وعلى رأسها «البوتاجاز». وأوضح - فى تصريحات لـ «المال»- أن هيئة البترول قامت بطرح مناقصة عالمية لاستيراد الاحتياجات الإضافية للسوق المحلية

شارك الخبر مع أصدقائك

نسمة بيومى

قال مسئول بارز فى الهيئة العامة للبترول، إن موسم الشتاء الحالى سيمر دون حدوث أى أزمات فى استيراد أو معروض المشتقات البترولية، وعلى رأسها «البوتاجاز».

وأوضح – فى تصريحات لـ «المال»- أن هيئة البترول قامت بطرح مناقصة عالمية لاستيراد الاحتياجات الإضافية للسوق المحلية من السولار والبنزين، وجار اختيار أفضل العروض والأسعار.

وطبقا لتصريحات وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا تستورد مصر نحو %35 من احتياجاتها من المشتقات البترولية من الخارج، ويبلغ معدل استهلاك السوق المحلية نحو 80 مليون طن، 40 مليون منها منتجات بترولية و40 مليون طن غاز.

وتكلف الـ %35 التى تستوردها الدولة شهريا نحو 800 مليون دولار، أى حوالى 10 مليارات دولار سنويًّا.

ولفت المسئول إلى أن الرصيد الإستراتيجى من المشتقات البترولية يكفى 7 أيام تقريبا، ولا تخوف من حدوث أى أزمات فى المعروض خلال الأيام المقبلة، والتى تتسم بارتفاع معدل الاستهلاك.

ونوه بأن هيئة البترول مستعدة بسيناريوهات لتوفير إحتياجات السوق المحلية من المشتقات البترولية حال حدوث نوات الشتاء التى قد تؤخر من وصول الشحنات المستوردة للموانئ. وأشار إلى أن معدلات الضخ الحالية من البوتاجاز تتراوح بين 1.1 إلى 1.2 مليون أسطوانة يوميا، وحوالى 20 الف طن من البنزين و40 الف طن سولار.

ونفى وجود أى نقص فى معروض البوتاجاز فى المحافظات، موضحا ان شركة «بتروجاس» تقوم بتوزيع كامل حصص السوق والمحافظات والمستودعات، بمعدلات تفوق «الطبيعية» فى بعض الأوقات.

وأكد أن معدلات ضخ البوتاجاز الطبيعيى لا تتجاوز مليون أسطوانة يوميا حتى فى موسم الشتاء الذى يتسم بزيادة الاستهلاك، مشيرا إلى أن العمل يتم حاليا بمعدلات ضخ أكبر لتلبية أى إحتياجات طارئة للقطاعين المنزلى والتجارى.

وعلى صعيد آخر، أوضح أنه حتى الآن لا تزال مصير عملية استكمال شحنات المشتقات البترولية الموردة من «أرامكو» مجهولا، وذلك بعد عدم إرسال أية شحنات خلال ديسمبر الجارى، وللشهر الثالث على التوالى منذ وقف التوريد.

ورغم ذلك فإن العقد التجارى الموقع بين الجانبين المصرى والسعودى لاستيراد 700 ألف طن مشتقات بترولية شهريا لا يزال ساريا.

وقال المصدر إن وقف توريدات «أرامكو» لن يخلق أية أزمات فى معروض المشتقات محليا، والدليل أن السوق المحلية لا تعانى من أية أزمات للوقود حاليًا.

وأضاف أن هيئة البترول تعكف حاليا على تنفيذ مخططها لتطوير معامل التكرير الموزعة، على محافظات الجمهورية، لاستغلال القدرات الفائضة وزيادة إنتاج مصر من المشتقات البترولية.

وتبلغ الطاقة التصميمية لمعامل التكرير نحو 38 مليون طن خام سنويا، بينما تتراوح طاقتها الفعلية حاليا ما بين 26 إلى 28 مليون طن سنويا.

وكانت مصادر قد أكدت لـ«المال» مؤخرا أن هيئة البترول تدرس التوسع فى استيراد الزيت الخام من الدول العربية، وعلى رأسها العراق أو الكويت، لملائمة تلك النوعية من الخامات لقدرات معامل التكرير المصرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »