طاقة

البترول: خفض مستحقات الشركات إلى 900 مليون دولار أنعش الاستثمارات الأجنبية بالقطاع

استمرار نجاح الدولة المصرية فى خفض مستحقات الشركاء الأجانب لتصل إلى 900 مليون دولار بنهاية يونيه 2019.

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أن حرص شركات البترول العالمية الكبرى على ضخ مزيد من الاستثمارات في صناعة البترول المصرية يعد دليلاً قوياً علي استمرار تحسن مناخ الاستثمار في مصر، ويعكس مدى أهمية الإصلاحات الاقتصادية والإجراءات التي تم اتخاذها.

وأشار إلى أن استمرار نجاح الدولة المصرية فى خفض مستحقات الشركاء الأجانب لتصل إلى 900 مليون دولار بنهاية يونيه 2019، ساهم بشكل كبير فى فتح شهية الشركات العالمية للعمل فى مصر وسرعة إنجاز المشروعات وضخ استثمارات جديدة، فضلاً عن دخول شركات عالمية جديدة للعمل بقطاع البترول.

جاء ذلك خلال كلمته بمناسبة اندماج شركتي ديا ووينترشال الالمانيتين لينبثق منهما شركة (وينترشال ديا)، بحضور ماريو ميرين رئيس الشركة وسامح صبري المدير التنفيذي للشركة في مصر، وعدد من قيادات وزارة البترول وهيئة البترول والشركات القابضة ورؤساء شركات البترول المصرية والعالمية العاملة في مصر

وأضاف الملا أن هذا الاندماج بين الشركتين نتج عنه شركة وينترشال ديا لتصبح أحد أكبر الشركات فى أوروبا العاملة فى مجال البحث والاستكشاف، وأن استمرارها للعمل فى مصر يعكس نظرتها الايجابية لمناخ الاستثمار.

ولفت إلى أن مثل هذه الاندماجات تحقق مكاسب كبيرة لصناعة البترول والغاز المصرية، وتعطي دفعة لاستمرار ضخ المزيد من الاستثمارات مما يسهم في تعظيم إنتاج واحتياطى مصر من البترول والغاز.

وأشار إلى أن الشركة تستهدف ضخ استثمارات في مصر بقيمة 800 مليون دولار خلال العامين الحالى والمقبل.

من جانبه، أكد رئيس شركة وينترشال ديا، أن هذا الاندماج يعكس ثقة الشركة فى قطاع البترول المصرى والفرص الاستثمارية المتاحة.

وأشار إلى أن الشركة أعدت خطط كبيرة لتوسيع نطاق أعمالها فى مصر وتستهدف الوصول بإنتاجها إلى 800 ألف برميل مكافئ يومياً من الزيت الخام والغاز.

وأشاد ماريو بما شهدته صناعة البترول المصرية من تغيرات جذرية وتحسن كبير فى مناخ الاستثمار وتحقيق نتائج إيجابية في مختلف الأنشطة البترولية.

ولفت إلى الجهود المصرية لإنشاء منتدى غاز شرق المتوسط والمكاسب التى ستتحقق منه على المستويين التجارى والسياسى.

وأشار إلى أن احتياجات دول الاتحاد الأوروبى تبلغ 400 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعى، وتمثل سوقاً كبيراً لمصر ودول المنطقة التى تتمتع باحتياطيات ضخمة من الغاز الطبيعى.

وقال إن مصر مؤهلة كلياً لتلعب دور المركز المحورى للغاز بشرق المتوسط لما تمتلكه من بنية تحتية قوية وموقع جغرافى مميز.

وأكد المدير التنفيذى للشركة فى مصر أن ديا تمتلك تاريخاً طويلاً مع مصر وشراكة ممتدة لنحو 45 عاماً، وأن اندماج الشركتين جاء بهدف توسيع نطاق أعمالها فى مصر بمقدار ثلاثة أضعاف وضخ استثمارات كبيرة فى صناعة البترول المصرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »