طاقة

«البترول» تطرح مشروع تطوير معملى «أسيوط والسويس»


قررت الهيئة العامة للبترول، طرح مشروعى زيادة الطاقات التكريرية لمعملى أسيوط والسويس، خلال العام المالى الحالى، باستثمارات تتجاوز 5 مليارات دولار، وطاقة تتراوح بين 5 و5.25 مليون طن سنويًا.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص:

قررت الهيئة العامة للبترول، طرح مشروعى زيادة الطاقات التكريرية لمعملى أسيوط والسويس، خلال العام المالى الحالى، باستثمارات تتجاوز 5 مليارات دولار، وطاقة تتراوح بين 5 و5.25 مليون طن سنويًا.

ويتضمن المشروع الاول، إنشاء مجمع للتكسير الهيدروجينى فى معمل أسيوط بطاقة تبلغ نحو 2.5 مليون طن سنويًا، واستثمارات مرتقبة تتراوح بين 2.5 و2.8 مليار دولار.

وعلمت «المال» من مسئول بالهيئة العامة للبترول، ان المشروع يهدف إلى تطوير المعمل وزيادة معدلات إنتاجه من المشتقات الخفيفة مثل: البنزين والسولار والبوتاجاز، لتلبية الاحتياجات المحلية خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن المشروع الثانى يتضمن إنشاء مجمع تفحيم للمازوت بشركة السويس بطاقة تتراوح بين 2.5 و2.75 مليون طن سنويا وباستثمارات 2.5 مليار دولار، لإنتاج المشتقات عالية الجودة.

ونوه إلى أنه حتى الآن لم يتم طرح تلك المشروعات، لكنها تترأس قائمة أولويات الهيئة العامة للبترول لتطوير قطاع التكرير وزيادة معدلات الانتاج من البنزين والسولار والبوتاجاز.

ولفت إلى أن تمويل تنفيذ تلك المشروعات، لا يتوافر حاليا لدى الهيئة العامة للبترول لذلك سيتم طرحها للاستثمار، ومن الوارد أن تقوم البنوك بتمويل جزء، أو كامل عمليات التنفيذ.

ومن جانب آخر أكد تقرير حديث صادر عن الهيئة العامة للبترول وجود فائض متاح غير مستغل بمعامل التكرير يبلغ نحو 6.8 مليون طن،فضلا عن 4.8 مليون طن طاقة غير متاحة بسبب تقادم معامل التكرير.

وأوضح التقرير ان معمل تكرير مسطرد، تبلغ طاقته التصميمية نحو 8 ملايين طن،فى حين ان معمل النصر يأتى فى المركز الثانى بطاقة تصميمية تبلغ حوالى 6.5 مليون طن يليه معمل الإسكندرية، وميدور بطاقة 10 ملايين طن سنويًا، مقسمة بالتساوى على كل منهما.

وتتذيل القائمة معامل أسيوط والعامرية، بطاقة تتراوح بين 4 و4.5 مليون طن للمعمل الواحد، يليهما معمل السويس بطاقة 3 ملايين طن، ومعمل طنطا بطاقة مليونى طن سنويًا.

من جانبه قال عبدالفتاح أبوزيد، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للتكرير إن قطاع التكرير المصرى بحاجة إلى وجود معملين جديدين، فى السخنة وأسيوط، بالتزامن مع تحسين أوضاع معامل التكرير الحكومية الأخرى، الأمر الذى سيمكن الحكومة من الاستغناء عن الاستيراد بالكامل.

وقال إن المازوت يستحوذ على 60 % من كامل إنتاج المعامل المصرية، أى إنه باستخدام برميل من الزيت الخام بسعر 100 دولار أى ما يوازى 700 جنيه تقريبا للطن يتم إنتاج مازوت بقيمة 400 دولار مما يعنى وجود خسائر نتيجة عملية التكرير.

يذكر أن الطاقة التكريرية للمعامل تبلغ حاليا 26.5 مليون طن، سنويًا فى حين أن طاقتها التصميمية المفترضة تبلغ حوالى 38 مليون طن. 

شارك الخبر مع أصدقائك