طاقة

“البترول”:سوء الأحوال الجوية وراء تعطل شحنات البوتجاز

أرجعت مصادر مسئولة فى الهيئة العامة للبترول سبب أزمة البوتاجاز التى تعانى منها بعض المحافظات حاليا ،الى تأخر وصول بعض الشحنات المستوردة بسبب الاحوال الجوية غير المستقرة التى تعانى منها البلاد .

شارك الخبر مع أصدقائك

 نسمة بيومي
أرجعت مصادر مسئولة فى الهيئة العامة للبترول سبب أزمة البوتاجاز التى تعانى منها بعض المحافظات حاليا ،الى تأخر وصول بعض الشحنات المستوردة بسبب الاحوال الجوية غير المستقرة التى تعانى منها البلاد .

 ورغم ذلك أكدت المصادر أن إمدادات البوتاجاز المقررة للمحافظات يتم توزيعها يومياً دون تخفيض، بالاعتماد على المخزون والرصيد الاستراتيجى ،موضحة أن الهيئة تقوم بضخ ما يتجاوز 13 الف طن توازى ما يتعدى مليون أسطوانة يوميا لتلبية إحتياجات محافظات الجمهورية.

 وكانت بعض المحافظات وابرزها محافظة القليوبية قد شهدت خلال اليوميين الماضيين تكدس غير عادى أمام مستودعات توزيع اسطوانات البوتاجاز وإرتفاع ملحوظ فى اسعار الاسطوانات لبلغ 40 جنيه فى بعض القرى ،وقامت  المحافظة بمطالبة “البترول” بزيادة حصتها من البوتاجاز الى 85 الف أسطوانة بدلا من 75 الف لتلبية الاحتياجات المتزايدة.

 وقالت المصادر فى تصريحات لـ”المال” أنه من المرتقب دخول شحنتين جدد  من البوتاجاز خلال الساعات القليلة المقبلة الاولى بحمولة 8000 طن والثانية بحمولة 6000 طن لمينائى الاسكندرية والسويس.

 واكدت أن الوكلاء والمورديين يقوموا بتوريد البوتاجاز دون تاخير من قبلهم وطبقا للجداول الزمنية  كذلك واردات الامارات من البوتاجاز والتى تبلغ نحو 60 الف طن شهريا ،مضيفة أن معامل التكرير مستمرة فى إنتاجها دون تخفيض ،والذى تستحوذ نسبته على 50% من إجمالى الإستهلاك .

 ونوهت الى أن تجار السوق السوداء ومافيا الاتجار فى البوتاجاز إستغلوا سوء الاحوال الجوية المؤقت وإرتفاع الطلب المعهود على البوتاجاز فى موسم الشتاء ،حيث يعلموا حاليا على تعطيش السوق وتخفيض المعروض بقدر الامكان لزيادة الاسعار والارباح.

 واكدت المصادر أن هناك حالة من التنسيق والاتصالات الدورية بين “البترول” و”التموين” لاحتواء مطالب المحافظات وتشديد الرقابة على الاسواق لمنع التلاعب فى البوتاجاز والتأكيد على وصول حصص المحافظات طبقا للتعاقدات.

شارك الخبر مع أصدقائك