اقتصاد وأسواق

«الباركود»يطفئ 40 شمعة مع «ريجليز» و5 مليارات عملية يومياً

متابعات:

قبل أربعين عاماً من الآن، تم استخدام المسح الضوئي لأول مرة عند شراء علكة ريجليز من سوبر ماركت مارش في مدينة تروي بولاية أوهايو، وذلك بواسطة تقنية الباركود «رمز المنتج العالمي»المستخدمة حالياً بشكل واسع يصل إلى 5 مليارات مرة يومياً، وتواصل تقنية الباركود لعب دور مهم في تحسين الكفاءة وزيادة الإنتاجية وتعزيز تجربة العملاء الإجمالية عبر مختلف القطاعات.

شارك الخبر مع أصدقائك

متابعات:

قبل أربعين عاماً من الآن، تم استخدام المسح الضوئي لأول مرة عند شراء علكة ريجليز من سوبر ماركت مارش في مدينة تروي بولاية أوهايو، وذلك بواسطة تقنية الباركود «رمز المنتج العالمي»المستخدمة حالياً بشكل واسع يصل إلى 5 مليارات مرة يومياً، وتواصل تقنية الباركود لعب دور مهم في تحسين الكفاءة وزيادة الإنتاجية وتعزيز تجربة العملاء الإجمالية عبر مختلف القطاعات.

وقال سبراغ أكلي، الخبير التكنولوجي في شركة هانيويل لأنظمة المسح والحلول المتنقلة: قبل أربعين عاماً، لم أكن أتصور أبداً هذا التأثير الكبير لتقنية الباركود على المستهلكين والشركات في جميع أنحاء العالم. فمن توفير إجراءات أسرع للتحقق من السعر في متاجر البقالة، إلى عملية المسح الضوئي عبر أجهزة متابعة المرضى التي توضع بجانب الأسرّة في المستشفيات، وتعقب المنتجات خلال دورة حياتها، واستخدام الهاتف المتحرك للحصول على بطاقة ركوب الطائرة، تدهشني للغاية قوة تقنية الباركود اليوم.

شارك الخبر مع أصدقائك