اقتصاد وأسواق

الانتهاء من خطة إعادة جدولة مديونية‮ »‬جلوبال‮«‬

المال - خاص: انتهت مجموعة البنوك الدائنة لشركة بيت الاستثمار العالمي »جلوبال« الكويتية من الاتفاق علي ملامح خطة إعادة جدولة المديونية المستحقة للبنوك علي الشركة، ويصل إجماليها إلي نحو 2 مليار دولار، تتوزع علي 55 بنكاً اقليمياً وعالمياً. ومن بين…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص:

انتهت مجموعة البنوك الدائنة لشركة بيت الاستثمار العالمي »جلوبال« الكويتية من الاتفاق علي ملامح خطة إعادة جدولة المديونية المستحقة للبنوك علي الشركة، ويصل إجماليها إلي نحو 2 مليار دولار، تتوزع علي 55 بنكاً اقليمياً وعالمياً. ومن بين هذه البنوك الدائنة: التجاري الدولي المصري، والعربي الافريقي، والأهلي المصري »لندن«.

وعلمت »المال« أنه من المنتظر التوقيع علي الاتفاق رسمياً في أوائل شهر ديسمبر المقبل، بمجرد الانتهاء من بعض الإجراءات.

تتضمن الخطة مجموعة من البنود، أولها تأسيس صندوق تؤول إليه إدارة التصرف في أصول الشركة، بغرض تسييلها تدريجياً لسداد المديونية للبنوك خلال فترة ثلاث سنوات، علي أن يتولي أحد البنوك الدائنة -نيابة عنها- إدارة الصندوق، وقدر مستشار مالي مستقل التقييم الحالي »المتحفظ« لهذه الاصول بنحو 1.9 مليار دولار.

كما تضمن الاتفاق توجيه حصيلة زيادة رأسمال الشركة بالكامل والتي تستعد للقيام بها حالياً ولن تقل قيمتها عن 100 مليون دينار كويتي »400 مليون دولار« لتخفيض المديونية، وتعهدت جلوبال بعدم توزيع أي أرباح، في حالة الاخفاق في رفع رأس المال، وتحويلها إلي سداد المديونية، بدلاً من توزيعها علي المساهمين.

كانت جلوبال، التي تعد واحدة من أكبر شركات الاستثمار في الكويت، قد اعترفت في ديسمبر الماضي بتعثرها عن سداد مديونياتها عقب ما منيت به من خسائر فادحة؛ بسبب الأزمة المالية العالمية.

وتم تشكيل لجنة من البنوك الدائنة برئاسة ممثل عن بنك »ويست إل بي« للتفاوض عن بنك »اتش اس بي سي«، مستشار »جلوبال«، بهدف وضع خطة لإعادة الجدولة في الوقت الذي اختار فيه البنك التجاري الدولي – مصر، اللجوء للقضاء لتسوية قرض تبلغ قيمته 29 مليون دولار، كان قد منحه للشركة في شهر فبراير 2002 ضمن قرض مشترك بقيمة 200 مليون دولار.

وتوقعت مصادر مصرفية أن يتخلي البنك التجاري الدولي عما قام به من اجراءات قضائية، والقبول بالانضمام إلي اتفاق التسوية في ظل عدة عوامل، أولها أن خطة إعادة الجدولة قد أقرت بالغالبية العظمي من مطالب البنوك الدائنة من شركة جلوبال، وتحظي بموافقة جميع الأطراف، والثاني رغبة إدارة التجاري الدولي في دعم إدارة جلوبال الجديدة، والتي شهدت العديد من التغييرات مؤخراً، برئاسة مها الغنيم، أما ثالث هذه العوامل فيتمثل في عدم مواجهة البنك التجاري أي ضغوط أو أسباب، للمبالغة في التشدد، والمضي منفرداً في طريق القضاء، خاصة أن إدارة البنك قامت بالفعل بعمل مخصص لقرض جلوبال بنسبة %100، في أعقاب اندلاع أزمة تعثر الشركة عن السداد.

شارك الخبر مع أصدقائك