بنـــوك

الانتقادات تلاحق البرامج الحكومية لإنقاذ البنوك

المال - خاص   تعرضت خطة الإنقاذ الطموح التي أعدتها الخزانة الأمريكية لإنقاذ البنوك المتعثرة من خلال الدعم المشترك ما بين الحكومة والقطاع الخاص وبدعم من الاحتياط الفيدرالي.. وتعرضت لانتقادات لاذعة ضمن تقرير صدر مؤخراً للمفتش العام ــ نيل باروفسكس…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص
 
تعرضت خطة الإنقاذ الطموح التي أعدتها الخزانة الأمريكية لإنقاذ البنوك المتعثرة من خلال الدعم المشترك ما بين الحكومة والقطاع الخاص وبدعم من الاحتياط الفيدرالي.. وتعرضت لانتقادات لاذعة ضمن تقرير صدر مؤخراً للمفتش العام ــ نيل باروفسكس ــ المكلف بمراقبة أداء برنامج الانقاذ الحكومي.

 
فقد حذر التقرير من ضخامة برنامج الانقاذ للتخلص من الأصول المتعثرة والمعروفة بـ»TARP « والذي بدأ بـ700 مليار دولار وتطور ليصل الي 3 تريليونات دولار فيما يعتبر خطوة غير مسبوقة في حجمها وتعقيدها، في الوقت الذي تعاني فيه هذه الخطة من نقص في الرقابة وتوافر المعلومات المقدمة من قبل الشركات حول كيفية تصرفها في أموال الانقاذ المقدمة لها من دافعي الضرائب.
 
كما وجه باروفسكي النقد لوزارة الخزانة حول فضيحة شركة التأمين الأمريكية »AIG « وما تلقته من حجم أموال كبير لم تستغله بالنحو الأمثل.. الأمر الذي عرض مصداقية جهود الحكومة الأمريكية للخطر وقد ركز المفتش العام في نقده إدارة أوباما علي خطتها لشراء الأصول الرديئة للبنوك الأمريكية والتي ستكلف الخزانة الأمريكية 100 مليار دولار لشراء سندات الرهن العقاري المتعثرة.
 
وتهدف الخطة الحكومية الي جعل القطاع الخاص يساهم في عمليات شراء الأصول من خلال قراصنة المال من الاحتياط الفيدرالي بأسعار فائدة منخفضة، ليصل حجم الأصول المشتراة الي تريليون دولار.
 
ويقول باروفسكي إن الخطة تحمل مخاطر عالية للغاية تتمثل في الاقدام علي شراء سندات مدعومة برهون عقارية عالية المخاطر تكونت في فترة الفقاعة العقارية قبل الأزمة.
 
وقد كان اعتماد البرنامج الحكومي لتمويل السندات المدعومة بالأصول »TALF « علي وكالات التقييم الائتماني في تقييم السندات ومدي جودتها، أحد أهم الأسباب التي دفعت التقرير الي توجيه النقد للخطة، والسبب في ذلك يرجع الي أن هذه الوكالات فشلت قبل الأزمة في تحديد سندات الرهن العقاري عالية المخاطر وهو ما شكك في مصداقيتها، ومدي قدرتها علي تقييم الأصول والسندات بشكل سليم.

شارك الخبر مع أصدقائك