بورصة وشركات

الاكتتاب الصيني يتصدر العالم ليتفوق على الأمريكي بالربع الأول برغم فيروس كورونا

يحذر المحللون من عدم قدرة الصين على مواصلة هذا النجاح فى قطاع الاكتتابات العامة مع تفاقم فيروس كورونا

شارك الخبر مع أصدقائك

أدى انتشار وباء فيروس كورونا إلى خسائر هائلة فى معظم البورصات العالمية ولاسيما الأوروبية والأمريكية إلا أن بورصة شنغهاى احتلت المركز الأول على العالم فى حجم وقيمة الاكتتابات العامة خلال الربع الحالى لأول مرة منذ ثلاث سنوات مع طرح 33 شركة صينية أسهمها فى اكتتاب عام والتى جمعت 7.31 مليار دولار لتتفوق بسهولة على بورصة ناسداك فى نيويورك التى شهدت طروحات من 17 شركة أمريكية بلغت قيمتها 5.13 ملياردولار.

ومع ذلك يحذر المحللون من عدم قدرة الصين على مواصلة هذا النجاح فى قطاع الاكتتابات العامة مع تفاقم فيروس كورونا .

وظهرت أعداد ضخمة من الوفيات والإصابات بأنحاء العالم ولاسيما فى الأسواق المالية بكبرى دول أوروبا والولايات المتحدة بسبب الوباء.

وجاءت البورصة التايلاندية فى المركز الثالث بعد بورصات الصين و أمريكا برغم تفاقم فيروس كورونا فى 203 دولة.

وذكرت وكالة رويترز أن بورصة بانكوك شهدت اكتتاب شركة سنترال ريتيل بفبراير بحصيلة 2.5 مليار دولار لتسجل أكبر طرح بتايلاند.

بورصة شنغهاى تسجل فى يناير قبل تفاقم الوباء أكبر طرح عام

وشهدت بورصة شنغهاى فى يناير قبل تفاقم الوباء أكبر طرح فى هذه الاكتتابات من شركة بكين شنغهاى للسكك الحديدية السريعة.

وباعت شركة بكين شنغهاى أسهم بقيمة 4.4 مليار دولار كما أن 8 شركات طرحت أيضا أسهم بقيمة مليارى دولار بفبراير.

وتوقف النشط الاقتصادى تقريبا فى فبراير بسبب تداعيات الفيروس كما باعت 5 شركات بمارس الجارى أسهم بقيمة 615.5 مليون دولار.

وحققت البورصات الصينية أداء أفضل من نظيرتها الأوروبية والأمريكية مع توقف الإصابات والوفيات تقريبا هذا الشهر فى الصين موطن الفيروس.

وهبط مؤشر CSI300 لكبرى الشركات الصينية بحوالى 9.4 % منذ بداية العام الجارى حتى نهاية الأسبوع الماضى.

بينما هوى مؤشر S&P 500 للشركات الأمريكية فى نيويورك 21 % مؤشر ستوكس 600 لكبرى الشركات الأوروبية الكبرى 25 %.

وفيات وإصابات فيروس كورونا تتجاوز 35 ألف و 739 ألف

وقفزت الوفيات والإصابات فى أنحاء العالم خلال مارس لتتجاوز 35 ألف و حوالى 739 ألف على الترتيب معظمها بأوروبا وأمريكا.

وأعلن زو نينج نائب عميد معهد شنغهاى العالى للمالية أن بورصة شنغهاى تصدرت العالم فى 3 شهور من يناير لمارس.

وتفوقت بورصة شنغهاى فى الطروحات العامة على بورصتى نيويورك وهونج كونج الأكبر فى العالم فى مجال الطروحات العامة.

ويرجع تفوق بورصة شنغهاى لارتفاع أعداد الشركات المبتدئة فى الصين والتى تسعى لكى تندرج فى البورصات المحلية لارتفاع تقييماتها.

و تكون تقييمات الشركات الصينية الصغيرة فى أسواقها المحلية أعلى بكثير مما تكون عند طرح أسهمها فى البورصات الأجنبية.

ومن ناحية أخرى تراجعت الثقة بين المستهلكين وجميع قطاعات الاقتصاد في منطقة اليورو هذا الشهر لتسجل أسوأ هبوط شهري بتاريخها.

وتسبب فيروس كورونا فى ارتفاع الوفيات بالدول الكبرى ومنها إيطاليا الأكثر تضررا من الأزمة الصحية، وفي ألمانيا، أكبر اقتصاد بالمنطقة.

ونزل مؤشر الثقة بين المستهلكين الأوروبيين من 103.4 نقطة في فبراير إلى إلى 94.5 نقطة في مارس لانتشار فيروس كورونا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »