اقتصاد وأسواق

الاقتصاد لا السياسة.. محرك الشراكات في المنطقة

عدنان يوسف: طالب عدنان يوسف رئيس اتحاد المصارف العربية، بجعل الاقتصاد لا السياسة هو القوة المحركة للتوجهات التكاملية وتوسيع نطاق الشراكات البينية بين الدول العربية.   وأشار »يوسف« إلي أن تحقيق التكامل المأمول لن يأتي إلا بتحسين البيئة الاقتصادية والاستثمارية…

شارك الخبر مع أصدقائك

عدنان يوسف:

طالب عدنان يوسف رئيس اتحاد المصارف العربية، بجعل الاقتصاد لا السياسة هو القوة المحركة للتوجهات التكاملية وتوسيع نطاق الشراكات البينية بين الدول العربية.
 
وأشار »يوسف« إلي أن تحقيق التكامل المأمول لن يأتي إلا بتحسين البيئة الاقتصادية والاستثمارية وتعزيز العائد علي الشراكات بين دول المنطقة، خاصة في ظل الإمكانات الاقتصادية الهائلة التي تتميز بها الدول العربية.
 
وأضاف أن النمو في الاقتصادات المتقدمة دخل في مرحلة من التباطؤ في منطقة اليورو واليابان خصوصا في النصف الثاني من 2007، في حين نجح الاقتصاد الصيني في الحفاظ علي معدلات نموه المرتفعة التي وصلت إلي %11.5 موضحا أنه رغم الاضطرابات التي تمر بها أسواق المال فإن الاقتصاد العالمي نجح بصورة عامة في تحقيق معدلات نمو تجاوزت الـ%5  في النصف الأول من العام الماضي، واعتبر رئيس اتحاد المصارف العربية هذه المؤشرات، بمثابة محفز علي دعم التكامل بين اقتصادات المنطقة العربية.
 
وأكد ضرورة إعادة هندسة شاملة وفاعلة للاقتصادات العربية والمؤسسات المالية في الداخل والخارج، ووضع خريطة طريق استثمارية.
 
وقال »يوسف« إن هناك عدداً من التحديات التي يمر بها الاقتصاد العربي، منها ارتفاع أسعار السلع تأثراً بأسعار النفط، وانخفاض سعر صرف الدولار في مواجهة العملات الرئيسية ليسجل أدني مستوياته منذ أكثر من ربع قرن، بالإضافة إلي أزمة الرهن العقاري وأزمة الثقة في الأسواق المالية، مما قاد رؤوس الأموال العالمية إلي البحث عن ملاذ أوسع في المنطقة العربية، وهو ما يدعو إلي تأمين المناخ اللازم للاستفادة منها واستيعابها.
 

شارك الخبر مع أصدقائك