اقتصاد وأسواق

الاقتصاد الإيطالي يتجاوز محنته في‮ ‬2010

إعداد - دعاء شاهين   توقعت منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي التابعة للأمم المتحدة »OECD « ان يتعافي الاقتصاد الايطالي بشكل أسرع مما كان متوقعاً، لترفع توقعاتها بشأن نمو الناتج المحلي الإجمالي لايطاليا إلي %0.4 في 2010، بعد ان كانت قد…

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد – دعاء شاهين
 
توقعت منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي التابعة للأمم المتحدة »OECD « ان يتعافي الاقتصاد الايطالي بشكل أسرع مما كان متوقعاً، لترفع توقعاتها بشأن نمو الناتج المحلي الإجمالي لايطاليا إلي %0.4 في 2010، بعد ان كانت قد قدرته سابقاً بانكماش يبلغ %0.4، وذلك وفقاً لما جاء بصحيفة »فاينانشيال تايمز«.

 
ورغم تفاؤلها حول أداء الاقتصاد الايطالي في 2010، فإن »OECD « وضعت توقعات أكثر تشاؤماً بشأن وضع ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو في 2009، حيث عدلت توقعاتها السابقة بانكماش يبلغ %4.3 إلي %5.3 في 2009.
 
كان الناتج المحلي الإجمالي لايطاليا قد انكمش بنحو %1 العام الماضي، عندما واجهت أسوأ ركود علي الاطلاق منذ الحرب العالمية الثانية.
 
ومن المتوقع أن يصل عجز الموازنة الايطالية إلي %6 من إجمالي الناتج المحلي في 2010، وأن يتجاوز الدين العام %120.
 
وتأتي مؤشرات الإنتاج والتصدير مؤيدة للتفاؤل العام، بامكانية أن يعاود الاقتصاد الايطالي نموه في الربع الأول أو الثاني من 2010.
 
فقد ارتفع الإنتاج الصناعي في أبريل بنسبة %1.1، مقارنة بمارس بعد أن كان قد شهد تراجعاً دام 11 شهراً علي التوالي. لكنه لا يزال منخفضاً بنحو %24.2 عن العام الماضي.
 
وقالت وكالة »ساس« الحكومية لائتمان الصادرات إن الصادرات الايطالية للأسواق الناشئة تشهد تحسناً ملحوظاً، حيث ارتفعت الصادرات إلي الصين بمعدل %18.1. منذ بداية العام وحتي مارس، وبنحو %12.3 إلي دول »أوبك«، و%10.8 إلي شمال أفريقيا.
 
وتصف منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي، النظام المصرفي الايطالي بالمتماسك، فرغم تأثره بأزمة الائتمان كبقية الأنظمة المالية حول العالم، فإن أداءه جيد علي المستوي العام، نظراً للطابع المحافظ الذي ينتجه نظامها المصرفي، والذي جعل حجم ديونها أقل من متوسط الدين في الاتحاد الأوروبي.
 

شارك الخبر مع أصدقائك