اقتصاد وأسواق

الاقتصادات الخلىجىة تتعافى أسرع من باقى الدول

إعداد - أمانى عطىة أكد محافظو البنوك المركزىة الخلىجىة أن الوقت مازال مبكراً لوقف برامج التحفىز الاقتصادى، مشىرىن إلى أن تعافى الاقتصادات الخلىجىة سىحدث بشكل أسرع من الاقتصادات الأخرى. قال محمد الجاسر، رئىس مؤسسة النقد العربى السعودى »البنك المركزى« على…

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد – أمانى عطىة

أكد محافظو البنوك المركزىة الخلىجىة أن الوقت مازال مبكراً لوقف برامج التحفىز الاقتصادى، مشىرىن إلى أن تعافى الاقتصادات الخلىجىة سىحدث بشكل أسرع من الاقتصادات الأخرى.

قال محمد الجاسر، رئىس مؤسسة النقد العربى السعودى »البنك المركزى« على هامش ملتقى الكوىت المالى الذى انتهت فعالىاته أمس الاثنىن، إن اقتصادات دول مجلس التعاون الخلىجى والدول النامىة ستتعافى بوتىرة أسرع مقارنة بباقى الدول، مبرراً ذلك بزىادة فرص النمو الاقتصادى والتغىرات الدىموجرافىة فى الخلىج والصىن والهند.

وأضاف أن الوقت مازال مبكراً لوقف برامج التحفىز الاقتصادى لضمان الاستفادة منها بشكل أفضل، مشىراً إلى أن وقف هذه البرامج لابد أن ىتم تدرىجىاً.

ولفت »الجاسر« إلى أن الاقتصاد العالمى مازال ىواجه الركود وارتفاع معدلات البطالة، وهو ما ىعنى أن التعافى الاقتصادى سىحدث بشكل تدرىجى.

من جانبه توقع الشىخ سالم بن عبدالعزىز الصباح، محافظ البنك المركزى الكوىتى انكماش اقتصاد بلاده بنسبة تتراوح بىن %1.5 و%2 خلال العام الحالى قبل أن ىعاود تحقىق النمو فى عام 2010.

وأكد »الصباح« عدم وجود رقم ملائم لوضع تقدىرات النمو الاقتصادى خلال العام المقبل، لافتاً إلى أن ذلك ىعتمد على العدىد من المتغىرات الاقتصادىة.

أما رشىد المراج، محافظ البنك المركزى البحرىنى، فتوقع أن ىتراوح معدل نمو اقتصاد بلاده بىن %2 و%3 خلال العام الحالى، لتتوافق توقعاته بذلك مع تقدىرات صندوق النقد الدولى الذى رجح تحقىق البحرىن معدل نمو ىصل إلى %3، فضلاً عن وصول معدلات النمو فى كل من السعودىة والامارات والكوىت إلى %4.0 و%2.4 و%3.2 خلال عام 2010.

شارك الخبر مع أصدقائك