سيـــاســة

الاضراب يفجر الصراعات داخل الأحزاب

هبة الشرقاوي   أعلنت بعض احزاب المعارضة مثل التجمع والناصري والغد والجبهة عدم المشاركة في اضراب 6 ابريل حيث فوجئ المتابعون ببعض البيانات والتحركات لبعض اعضاء الاحزاب الفرعية مثل قطاع شبرا لحزب التجمع الذي اصدر بيانا اكد فيه مشاركته في…

شارك الخبر مع أصدقائك

هبة الشرقاوي
 
أعلنت بعض احزاب المعارضة مثل التجمع والناصري والغد والجبهة عدم المشاركة في اضراب 6 ابريل حيث فوجئ المتابعون ببعض البيانات والتحركات لبعض اعضاء الاحزاب الفرعية مثل قطاع شبرا لحزب التجمع الذي اصدر بيانا اكد فيه مشاركته في الاضراب وبيانات اخري لشباب حزب الغد والجبهة في الاسكندرية والمنوفية الذين قرروا عمل وقفة احتجاجية امام مبني المحافظة اليوم 6 ابريل للمشاركة في الاضراب وهو ما وصفه البعض بقيادة الشباب للساحة السياسية في المرحلة المقبلة دون الرجوع للاحزاب الكبري.

 
اعتبرت سكينة فؤاد النائب الاول لحزب الجبهة ان تحركات الشباب لا تعني الانشقاق عن الاحزاب، ولكنها تعبر عن جيل من الشباب قادم لديه حماس سياسي بعد شعورهم بتخاذل العمل الحزبي، وتكشف »سكنية« عدم ايمان الشباب بقدرة الاحزاب علي التغيير ورفضهم ان يخضعوا لامر عام دون وعي او مشاركة منهم خاصة ان بعض الاحزاب المعارضة باتت متواطئة مع النظام. واعترفت فؤاد ان الاحزاب السياسية خذلت الشباب ولم تقدم لهم ثمارا مجدية، ومن هنا قرروا عدم التهاون في الحصول علي حقوقهم السياسية من منطلق حرية التعبير عن ارائهم.
 
نفي سيد عبد العال امين حزب التجمع علمه بصدور بيان من احدي لجان الحزب للمشاركة في الاضراب، مؤكدا ان الحزب موقفه واحد وانه لن يشارك، وقال إن للاعضاء حرية الحركة بشكل فردي في القيام باي نشاط سياسي. وارجع عبد العال مشاركة الشباب لحركة 6 ابريل في كونها جزءا من التفاعل مع عالم التكنولوجيا والدعوات الالكترونية مثل الانترنت ودعم شباب الاحزاب لهم.
 
عصام شيحة عضو الهيئة العليا للوفد اكد انه لا يجوز لاي فرد يخضع لمؤسسة حزبية المشاركة في حدث بدعوي حرية التعبير والديمقراطية في الاحزاب من منطق ان هؤلاء الاعضاء يخضعون للائحة الداخلية للحزب، مشيرا الي انه لو قرر حزب ما مثل الوفد عدم المشاركة في اضراب 6 ابريل فاي عضو يشارك يعرض نفسه للمساءلة الحزبية، وهم من يطلق عليهم المنشقون ويصل الامر الي حد الفصل او المنع من خوض انتخابات الحزب لهؤلاء، مؤكدا ان حزب الوفد بجميع اعضائه ليسوا مشاركين لاسباب ذكرت سلفا وتمثلت في عدم دعوة الحزب للاضراب ولا معرفة القائمين عليه وعدم اقتناع الحزب بان التوقيت مناسب للاضراب.
 
أحمد الجمال نائب رئيس الحزب الناصري اعتبر ان مشاركة بعض شباب الاحزاب نتاج طبيعي لخلافات وانشقاقات الاحزاب الداخلية التي تمنع الشباب من ابداء ارائهم بحرية داخل مقار الاحزاب في ظل السيطرة عليها، خاصة بعد حصار احزاب المعارضة من قبل السلطة مما ادي لعدم فاعلية الاحزاب وتحجيمها في مقابل مؤسسات حقوقية وحركات شبابية تتخطي كل القيود وتعمل علي افكارها.
 
واكد احمد نصار عضو حزب الغد بالاسكندرية ان الشباب يؤمنون بحزب ما.. ولكن ليس لزاما ان يوافقوا علي جميع ارائه لان لهم حرية الاختيار، مشيرا الي مشاركة شباب 6 ابريل في وقفة احتجاجية اعلنوها امام مكتب محافظ الاسكندرية، رافضا فكرة انسياق الشباب بدون رأي داخل المؤسسات الحزبية، مؤكدا ان الامر مختلف داخل حزب الغد نظرا لقبول ادارة الحزب للاختلاف في الاراء خاصة ان عددا كبيرا من الاعضاء هم اعضاء في حركة 6 ابريل وان هذا لا يمثل تناقضا.
 
اعتبر الدكتور عمرو هاشم ربيع مبررات الاحزاب بعدم المشاركة في اضراب 6 ابريل وعدم السماح للشباب الحزبيين بالمشاركة تحديا بسبب ديكتاتورية الحوار داخل الاحزاب وعدم وجود مساحة للتعبير عن ارائهم في مواجهة التيارات القديمة المحتكرة للسلطة ولا تسمح لهم بممارسة أي نوع من العمل السياسي داخله، ومن هنا اعتبر ربيع ان تصرف الشباب نوع من القوة لما فشلت فيه الاحزاب خاصة انهم استطاعوا اثبات انفسهم مؤخرا بغض النظر عن رأيه الشخصي في نجاح الاضراب اليوم ام لا.

شارك الخبر مع أصدقائك