سيـــاســة

الاستقالات الجماعية‮.. ‬مقدمات الإطاحة بزعيم الغدهبة الشرقاوي

  بعد سلسلة الاستقالات الجماعية التي تقدم بها أعضاء حزب الغد جبهة أيمن نور، بدأ المستقلون في القيام بتحركات مضادة لأيمن نور، لجأ البعض للانضمام إلي حزب الوفد وسيطر آخرون علي مقار الحزب في العديد من المحافظات، ومنعوا أنصار نور…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
بعد سلسلة الاستقالات الجماعية التي تقدم بها أعضاء حزب الغد جبهة أيمن نور، بدأ المستقلون في القيام بتحركات مضادة لأيمن نور، لجأ البعض للانضمام إلي حزب الوفد وسيطر آخرون علي مقار الحزب في العديد من المحافظات، ومنعوا أنصار نور الحاليين من دخول المقار، الأمر الذي انتهي ببلاغ من محامي »نور« يتهم فيه الأعضاء المنشقين بالسيطرة علي مقار الحزب دون وجه حق، وهو ما طرح عددًا من التساؤلات حول إمكانية أن تتسبب تلك التحركات المضادة في الإطاحة بأيمن نور.

l

 
 موسى مصطفى موسى

أكد الدكتور نصر أبوعطوة، رئيس لجنة الحزب بالفيوم »الفيوم تقدمت بـ 25 استقالة جماعية«، ان المستقلين يتحركون بشكل جماعي، وأنهم سوف يلجأون لمحاولة العودة للحزب، ولكن بعد الاطاحة بـ»نور« الذي ساهم في تحويل الحزب إلي عزبة دون الالتزام باللوائح الداخلية -بحسب رأيهم- منتقدا تفصيل اللوائح لتتناسب مع أهداف وأغراض رئيس الحزب.

واعتبر ابوعطوة الاستقالات الجماعية نوعا من الاعتراض علي قرارات ديكتاتورية اصدرها »نور«، وبالتالي فإن المرحلة المقبلة سوف تشهد انفجار البركان، متوقعا الاطاحة بـ»أيمن نور« خلال المرحلة المقبلة، بعد أن وصفهم »نور« بالعملاء.

واعترضت مني الديب، رئيس لجنة غد »نور« بالإسماعيلية -التي تقدمت باستقالتها من الغد وانضمت الي الوفد- علي الممارسات التي قام بها رئيس الحزب، والتي تساهم في انهياره وعدم اصلاحه او ترميمه، وبالرغم من ذلك رفضت »الديب« التحركات الجماعية التي قام بها الاعضاء الذين قدموا استقالاتهم، لأنها تعبر عن البلطجة، داعية لضرورة ضبط النفس، والانسلاخ عن الحزب في هدوء والبحث عن مأوي شرعي سياسي آخر يشبع رغباتهم السياسية ويلائم توجهاتهم الفكرية، متوقعة ان تشتد الحرب الضروس بين انصار »نور« ومعارضيه خلال الفترة المقبلة، الامر الذي ينذر بدمار الحزب نهائيا.

واعتبر أيمن نور، رئيس حزب الغد، تلك الاستقالات الجماعية نوعا من البلبلة الإعلامية التي يختلقها بعض المنشقين الذين وصفهم بـ»العملاء الأمنيين« بهدف الإضرار بسمعة الحزب وتشويه سمعته السياسية قبيل موعد الانتخابات الرئاسية.

واضاف »نور« أنه لن يبالي بتلك التصرفات التي تتسم بالبلطجة، والتي بدت في استئجار بلطجية والسيطرة علي مقار الحزب ومنع بعض الاعضاء من دخولها، مؤكدا ان تلك التصرفات المشينة ادت الي اللجوء للشرطة لتحرير محضر لاسترداد مقار الحزب.

وقال »نور« ردا علي استقالة بعض الاعضاء وانضمامهم لأحزاب اخري »مع ألف سلامة« لأنهم لن يضيفوا للغد بل ان الحزب هو الذي صنع منهم ابطالا ورجال سياسة، معلنا ان الهيئة العليا قررت قبول كل من يلوح بتقديم استقالته دون سابق انذار.

ومعلقا علي تلك الاحداث الملتهبة اكد موسي مصطفي موسي، رئيس حزب الغد الجبهة المقابلة، ان جميع الممارسات التي يقوم بها اعضاء الغد جبهة نور ليست لها صفة قانونية، لأن لجنة شئون الاحزاب والقضاء قد حسمت تلك النزاعات الحزبية بين جبهتي »نور« و»موسي«، وبالتالي سوف تتم ملاحقة هؤلاء قضائيا لانتحالهم صفة اعضاء حزب الغد.

من جانبه، اعتبر الدكتور حسن بكر، استاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس، تحركات المنشقين عن غد »نور« لن تؤتي بثمارها الا في حال اتحادهم في كيان واحد، مؤكدا ان الاستقالات الجماعية نوع من الضغط السياسي المتعارف عليه في الحياة السياسية بهدف تحقيق مكاسب تصل في تطلعاتها الي الاطاحة بأيمن نور نفسه، الا ان الحزب بتشكيله الحالي يقع تحت قبضة »نور«، وبالتالي فإن الحال لن تتغير كثيرا وعلي المتضرر اللجوء الي احزاب اخري، متوقعا ان تشهد ساحة حزب الغد جبهة ايمن نور صراعات دموية تتشابه مع الصراع الدموي الذي شهده حزب الوفد من قبل.

شارك الخبر مع أصدقائك