بورصة وشركات

الاسترليني يسجل أكبر تراجع أمام الدولار خلال عام

أيمن عزام

سجل الجنيه الاسترليني أكبر تراجع أسبوعي  له أمام الدولار منذ يوليو 2013 مع توافر مؤشرات على أن التصويت على استقلال اسكتلندا لن يكون محسوما لصالح الفريق المعارض لانفصال اسكتلندا عن بريطانيا، وهو ما أدى لإضعاف الطلب على العملة البريطانية.

شارك الخبر مع أصدقائك

أيمن عزام

سجل الجنيه الاسترليني أكبر تراجع أسبوعي  له أمام الدولار منذ يوليو 2013 مع توافر مؤشرات على أن التصويت على استقلال اسكتلندا لن يكون محسوما لصالح الفريق المعارض لانفصال اسكتلندا عن بريطانيا، وهو ما أدى لإضعاف الطلب على العملة البريطانية.

وذكرت وكالة بلومبرج أن الجنيه الاسترليني تراجع أمس ليصل إلى ادنى مستوياته أمام الدولار منذ فبراير الماضي بعد أن كشف مسح نشرته صحيفتي التايمز والصن يوم 2 سبتمبر الجاري عن تقلص نسبة  فوز الفريق المؤيد لاندماج اسكتلندا في بريطانيا الى  6 نقاط مئوية  بعد استبعاد الناخبين الذين لم يحسموا موقفهم بعد.

وقال بنك جولدمان ساكس إن انتصار القوميين المؤيديين لانفصال اسكتلندا عن بريطانيا سيؤدي الى تزايد موجة بيع الجنيه الاسترليني. وهبط كذلك الإقبال على شراء السندات الحكومية البريطانية بعد أن قرر البنك المركزي البريطاني تثبيت سياساته النقدية.

وأكد نيل جونز رئيس مبيعات صناديق التحوط لدى ميتسو بنك في لندن أن السوق يفضل التحوط ضد مخاطر انفصال استكلندا، مشيرا أن الكثيرمن الناس يتوقعون تراجع قيمة الجنيه الاسترليني بنسبة تتراوح بين 4 إلى 5 % في حالة التصويت بنعم.

وتراجعت قيمة الجنيه الاسترليني بنسبة 1.7% ليصل 1.6313 دولار الأسبوع الماضي بعد أن لامس الجنيه  ختام التعاملات أمس في لندن مستوى 1.6283 دولار، وهو الأدنى منذ 6 فبراير الماضي. و يعد تراجع الجنيه خلال الأسبوع الماضي هو الأكبر منذ الأسبوع المنتهي يوم 5 يوليو 2013. وهبط الاسترليني بنسبة 0.4% خلال الأسبوع الماضي ليصل 79.44 بنس أمام اليورو.

تتواصل حاليا  الحملات التي تروج لانفصال اسكتلندا عن بريطانيا حتى يوم انعقاد الاستفتاء في 18 سبتمبر الجاري.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »