Loading...

«الاستثمار الأوروبى» يخطط لضخ 700 مليون يورو فى 4 مشروعات خاصة العام المقبل

Loading...

يسعى لإنهاء 2021 بتنفيذ 3 عمليات بحوالى 800 مليون

«الاستثمار الأوروبى» يخطط لضخ 700 مليون يورو فى 4 مشروعات خاصة العام المقبل
سمر السيد

سمر السيد

10:03 ص, الثلاثاء, 21 ديسمبر 21

قالت فلافيا بالانزا، مدير عمليات الإقراض لدى بنك الاستثمار الأوروبى فى البلدان المجاورة للاتحاد، إن مصرفها يخطط العام المقبل للتوقيع على عدد من المشروعات، فى قطاعات أبرزها مياه الشرب والمدن المستدامة والصحة والتعليم.

وتوقعت، فى حوار مع «المال» عبر البريد الإلكترونى ينشر لاحقاً، أن تشمل محفظة بنك الاستثمار الأوروبى للعام المقبل فى القطاع العام 4 إلى 6 مشروعات، ومن الممكن التوقيع على ما يتراوح بين 3 إلى 4 أخرى خاصة بقيمة تتراوح بين 600 إلى 700 مليون يورو.

وأضافت أن هذه الأرقام قد تتغير مع اتضاح المشروعات بصورة أكبر، وأى نتائج تظهر خلال مرحلة تقييمها.

وأشارت إلى أن البنك يخطط للتوقيع على 3 عمليات فى مصر فى العام الجارى، بإجمالى 800 مليون يورو؛ تتمثل فى قرض يركز على أنظمة النقل الحضرى الجماعى بالقاهرة والإسكندرية، بجانب مشروع تجميع ومعالجة مياه الصرف الصحى، بالإضافة إلى ثالث مع الهيئة القومية لسكك حديد مصر يشمل صيانة الآلات.

وبنك الاستثمار الأوروبى (EIB) مؤسسة للإقراض طويل الأجل، تملكه الدول الأعضاء للاتحاد الأوروبى، ويعمل بشكل وثيق مع مؤسساته الاتحاد الأخرى لتنفيذ سياسته.

كان  ألفريدو أباد، الممثل الإقليمى لبنك الاستثمار الأوروبى فى مصر، قد قال فى تصريحات سابقة لـ«المال»، إن مصرفه يستهدف بحث الفرص الموجودة بمجال تحلية المياه مع القطاعين العام والخاص، وكذلك الشركاء ذوى الصلة بهدف التعاون المشترك.

وأضاف أباد أن البنك يعمل فى مصر منذ أكثر من 40 عاما، ويمول العديد من مشروعات البنية التحية العامة والنقل والمياه والطاقة ودعم القطاع الخاص، منوهًا بأن حجم محفظته لتنفيذ المشروعات تبلغ حوالى 7 مليارات يورو، %50 منها لتمويل القطاع الخاص، ومثلها للعام.

وأشار الممثل الإقليمى لبنك الاستثمار الأوروبى فى مصر، إلى أن البنك لديه علاقة قوية مع الحكومة فى العديد من المجالات، مؤكدًا الاستمرار فى المناقشات حول الفرص الجديدة للتعاون الفترة المقبلة، لافتاً الى أنه يهتم بتمويل القطاعات التقليدية كالنقل والطاقة والمياه، لكنه يستهدف التنويع وضم قطاعات أخرى كالتعليم.