بنـــوك

الاحتياطى الأجنبى يتراجع.. والمركزى يكشف الأسباب

الاحتياطى الأجنبى يتراجع.. والمركزى يكشف الأسباب

شارك الخبر مع أصدقائك

أمنية إبراهيم:


أصدر البنك المركزى المصرى قبل قليل، بيان توضيحى، لكشف أسباب تراجع إحتياطى البلاد من العملات الأجنبية بحوالي 2 مليار دولار بنهاية يوليو الماضى.

وعزا “المركزى” في بيانه التراجع الكبير في أرصدة الأحتياطى الاجنبى إلى سداد إلتزامات خارجية على مصر بقيمة إجمالية بلغت 2.25 مليار دولار خلال يوليو الماضى، وعرض بشكل تفصيلي تلك الإلتزامات التى بلغت 1.02 مليار دولار سندات مستحقة لدولة قطر، و 715 مليون دولار من مديونية نادى باريس.

وأشار البيان إلى بدء سداد الوديعة الليبية لدى البنك المركزى، وبلغت الشريحة الأولى منها 250 مليون دولار، إضافة إلى 207 مليون دولار مستحقات على هيئة البترول و55 مليون دولار لسداد التزامات عامة قصيرة الاجل.

واكد البيان، نجاح “المركزى” في سداد الإلتزامات الخارجية إلى جانب تأمين الإحتياجات الاستيرادية من السلع الأساسية  كالسلع الغذائية والأدوية وكذا إحتياجات الوزارات والجهات الحكومية من النقد الأجنبي.

ويرى المركزى ان التراجع في ارصدة الاحتياطي متوقع ومعتاد، في ضوء ما يشهده عادة شهري يناير ويوليو من كل عام، لسداد التزامات مديونية نادي باريس، وان ذلك تزامن مع حلول اجل استرداد سندات قطر والتي تعد اخر المبالغ المستحقه لها اذ بلغ اجمالى ما تم سداده لصالحها 7 مليارات دولار، وكذا سداد الشريحة الأولى من الوديعة الليبية.

يشار إلى أن البنك المركزى قصر عطاءات بيع العملة الدورية، التي يتولى فيها تدبير النقد الاجنبى للبنوك، منذ نحو شهرين، على تغطية واردات الادوية والمعدات الطبية والمواد الغذائية وألبان الأطفال ، ومستلزمات الإنتاج من السلع الوسيطة، وذلك عبر آلية تخصيص العطاء.

وأعلن البنك المركزى في ساعة متأخرة مساء الأحد، إنخفاض احتياطي مصر من النقد الأجنبي بشكل كبير وتراجع ارصدته إلى 15.536 مليار دولار في نهاية يوليو بعد أن كان 17.546 في نهاية يونيو.

إقرأ أيضاً  :

إتش سى: 10.5 السعر العادل للجنيه أمام الدولار

التفاصيل الكاملة لحدود الكاش والمشتريات عبر البطاقات خارج مصر

ارتفاع طفيف لسعر الدولار فى السوق السوداء

التفاصيل الكاملة لحدود الدفع بالبطاقات عبر الإنترنت

شهادات القناة.. أداة تمويل يصعب تكرارها

الصرافة تعلن هدنة مؤقتة لتخفيف قبضة الأمن

هل يخفض المركزى الجنيه قبل قرض صندوق النقد؟

ما الفرق بين خفض وتعويم الجنيه ؟

جنى أرباح محدود يرجح استمرار تحرك البورصة عرضيًا

77 عاماً والخسائر تطارد الجنيه مقابل الدولار

شارك الخبر مع أصدقائك