اتصالات وتكنولوجيا

الاتصالات ومايكروسوفت تطلقان حملة تمكين المرأة

بهدف تزويد القوى النسائية بمهارات سوق العمل

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت اليوم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات – بالشراكة مع مايكروسوفت ومؤسسة كير مصر – عن إطلاق حملة “تمكين المرأة”، الهادفة إلى تعزيز الدعم الاجتماعي والاقتصادي والبشري في مصر، من خلال تجهيز القوى العاملة النسائية القادمة بالمهارات اللازمة لمواكبة متطلبات المستقبل.

وأعربت هدى دحروج، رئيس الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قائلة، تتطلب استراتيجية التنمية المستدامة في مصر أن نستغل جميع مواهبنا الوطنية لتعزيز روح الابتكار التي بدورها تدفع عجلة النمو الاقتصادي.

أضافت في بيان لها اليوم، أنه مع تزايد عدد الخريجات من ذوي المهارات العالية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والتكنولوجيا، لا تقتصر مسئوليتنا فقط حول كيفية تمكينهم وضمان الاستفادة من قدراتهم، بل أيضاً بمواصلة العمل على نطاق واسع من أجل تحسين المجتمع كافة، وبهذه الطريقة ستكون حملة تمكين المرأة مساهماً كبيراً في بلوغ الرؤية الوطنية 2030 .

وتابعت، تعد شراكتنا مع مايكروسوفت بمثابة قفزة كبيرة إلى الأمام نحو تشجيع التنوع في البلاد بما يضمن لها سد فجوة المساواة بين الجنسين.

التحول الرقمي عامل أساسي في تحقيق التنمية الاقتصادية

وذكر مايك ييه، مساعد المستشار العام المسؤول عن فريق الشئون الخارجية والقانونية لدى مايكروسوفت في الشرق الأوسط وأفريقيا، أن التحول الرقمي يشكل عاملاً مساعداً كبيراً في تحقيق التنمية الاقتصادية.

وأشار إلى أن هذا هو التقدم المطلوب لضمان تحقيق استراتيجية التنمية المستدامة في مصر، كما أكد على التزام مايكروسوفت بتعزيز التنوع والشمول في أماكن العمل عبر جميع أنحاء العالم، وذلك من منطلق إيمانها الراسخ بهذا النهج القادر على تمكين القوى العاملة لتكون أكثر قدرة على الابتكار.

وأضاف، تؤكد شراكتنا مع كل من الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومؤسسة كير مصر على جهود مايكروسوفت لتمكين المرأة في مصر، وضمان حصول الجميع على أحقية امتلاك مقعد في طاولة التغيير.

وأشار الدكتور حازم فهمي مدير هيئة كير الدولية بمصر والقائم بأعمال الرئيس التنفيذي لهيئة كير مصر، إلى أن تركيزهم في المؤسسة ينصب كلياً حول وضع النساء والفتيات في أعلى هرم أولوياتهم  وجهودهم المبذولة، بحيث يتمتع كل فرد بحقه على قدم المساواة للحصول على فرصة تحسين مستوى جودة حياته.

وأكد الدكتور على أن هذه المبادرة بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومايكروسوفت تعد بمثابة مكوناً قوياً في الرحلة الهادفة إلى تمكين النساء من جميع الأعمار، وذلك من خلال تزويدهن بالمهارات الملائمة للمستقبل، وتمكينهن من إحداث تغيير إيجابي في المجتمع.

وأضاف فهمي، يعد تمكين النساء والفتيات أحد الركائز الأساسية التي تشكل نهجنا في مؤسسة كير مصر، نحن نشجع ثقافة المساواة بين الجنسين في بيئة عملنا وننفذ السياسات التي تشجع أصحاب المصلحة والمجتمعات للالتزام بهذا الواجب المجتمعي”.

وأردف، نؤمن في مؤسسة كير مصر انطلاقًا من أهمية تطبيق نهج التنمية الشاملة لتحقيق استراتيجية التنمية المستدامة في مصر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »