تأميـــن

«الاتحاد العربي» يعلن نتائج استبيان شركات التأمين العربية لتأثيرات جائحة «كورونا»

إعادة التامين هى من تقرر حقيقة خسائر كورونا عليها وعلى شركات التأمين

شارك الخبر مع أصدقائك

قامت الأمانة العامة للاتحاد العام العربي للتأمين بعمل استبيان على شركات التأمين الأعضاء للوقوف على الوضع الراهن جراء جائحة كورونا وتداعياتها.

وأعلن الاتحاد العام العربى للتأمين نتائج الاستبيان اليوم والذى تمكن من إجرائه خلال شهرى أبريل ومايو الماضيين.

وحصل الاتحاد العام العربى للتأمين على عدد من الأجوبة لتقييم التغطيات وآثار جائحة فيروس كورونا على حث الشركات أخذ إجراءات استباقية لمعرفة التأثيرات المالية على الشركات العربية من جهة وحث الشركات بضرورة أخذ إجراءات استباقية لمعرفة التأثير المالي المرتقب لجهة الخسائر.

اقرأ أيضا  وقف التداول على سهم «الخليجية الكندية» لحين الرد على ملاحظات الرقابة المالية

كما أوضحت الأمانة العامة للاتحاد العام العربي للتأمين أن هذه النتائج لا تمثل كل أطياف الأسواق العربية.

وبين التقرير الصادر عن الاتحاد العام العربي للتأمين أن عملية مسح كل الأضرار وتقييم الكلفة الحقيقة ستأخذ وقتا طويلا بسبب المنازعات القضائية واستمرار الوباء.

وأشارت نتائج الاستبيان إلى عشر بنود مهمة هى أن عدد الردود التى وصلت من شركات التأمين الأعضاء فى الإتحاد لاتسمح باعتباره مسحا شاملا.

19% عينة مقبولة لكنها عشوائية بالاستبيان

واعترف الاتحاد بأن نسبة الأجوبة التى تم الحصول عليها 19% تعتبر عينة مقبولة لكنها تظل عشوائية ولاحظ التقرير تحفظ الكثيرين عن الإفضاح والقول بأن المعيدين هم من يقررون فى آخر المطاف كما تباينت الردود حسب الدول والشركات وتركزت الأجوبة فى الإستبيان على التأمين الطبى وتأمينات توقف الأعمال “business interruption” وذلك لعدم شموله تأمين الصادرات والتجارة الدولية.

اقرأ أيضا  مجموعة أكسا للتأمين العالمية تكشف عن خطتها الاستراتيجية «قيادة التقدم 2023»

ولفت التقرير إلى 78% من الأجوبة أجمعت على أن وثائقها لاتغطى الأوبئة فى حين أن 8 شركات أفصحت عن تغطية جزء من بوالصها للأوبئة .

وأكدت نتائج الإستبيان أن التقديرات المالية محدودة أو غير ظاهرة بشكل واضح لذا لايمكت اعتبارها ممثلة للخسائر الحقيقية.

المبالغ المقدرة

الخسائر الحقيقية ستاخذ وقتا طويلا بسبب المنازعات واستمرار الوباء

وأشار إلى أنه من الواضح أن هناك بعض التردد فى معرفة إذا كانت التغطيات ستشمل فيروس كورونا فى بعض البوالص لمجموعات فندقية أو صناعية دولية ولفت إلى أن هناك بعض جهات الرقابة على التأمين فرضت التغطية فى وثائق الطبى علاوة على أن عملية مسح كل الأضرار وتقييم الكلفة الحقيقية ستأخذ وقتا طويلا بسبب المنازعات القضائية واستمرار الوباء.

اقرأ أيضا  «أودن للاستثمارات» تستحوذ على 51% من «تيسولي» لصناعة الأدوات المنزلية
عدد الاجوبة
النسبة المئوية للاجوبة
ردود الدول

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »