تأميـــن

الاتحاد العام العربي للتأمين يعقد ندوة حول المشكلات الجيوسياسية وآفاق التطور بالقطاع

تحديات بالجملة يواجهها قطاع التأمين نتيجة تحمل مخاطر من هذه النوع

شارك الخبر مع أصدقائك

يعقد الإتحاد العام العربى للتأمين ندوته الإفتراضية الخامسة يوم الأربعاء 10 فبراير تحت عنوان “الوضع التأمينى العربى العام: المشكلات الجيوسياسية وآفاق التطور”.

ويناقش الاتحاد العام العربى للتأمين التحديات الجيوسياسية التى يواجهها قطاع التأمين العربى والتوترات التى يمكن أن تحدث ويتحمل مخاطرها قطاع التأمين حيث يزيد الطلب على التأمين بسببها.

ومن المعروف أن مصطلح “الجيوسياسية” فى التأمين يقصد به تأثير الجغرافيا على السياسة والتنقل بين البلدان سواء من الأشخاص أو المنتجات وثأثرها بالنزاعات الإقليمية كالحروب بالأسلحة، وما ينتج عنها من عنف سياسى أو بانتشار الأوبئة- الحرب الباردة – بما يعود عليها بالضرر أكثر من النفع وهو ما يعد تحديا قاسيا يصعب مواجهته لكنه ليس مستحيلا.

اقرأ أيضا  سفن البضائع أكثر المستهدفين من حوادث القرصنة خلال الخمس سنوات الماضية

أسعار التأمين مرهونة بارتفاع المخاطر والإعادة تتحفظ فى اكتتابتها

ويطرح الإتحاد العام العربى للتأمين فى ندوته الإفتراضية الخامسة سلبيات المخاطر الجيوسياسية وتأثيرها على إرتفاع أسعار التأمين علاوة على تحفظ معيدو التأمين الإكتتاب فى مخاطر الحروب المسلحة أو الباردة.

وستتطرق الندوة لفروع التأمين الأكثر تأثرا بالسلب نتيجة تزايد المخاطر الجيوسياسية مثل التأمين البحرى بضائع وأجسام السفن والتأمين البرى والجوى، والتى يمكن بسببها فقدان شركات التأمين بالمنطقة اقساطا كبيرة أو تكبد تعويضات ضخمة بعد وقوع الخطر.

وهناك تحديات اقتصادية وصحية تنشا عن الأوبئة كوباء “كورونا” حيث من الصعب التنبؤ بالعواقب الجيوسياسية الناتجة عن الفيروس خاصة وانه سيكون طويل الأمد وهو ماسيتم التطرق إليه فى الندوة.

اقرأ أيضا  المواجهات الاقتصادية تتصدر قائمة تقرير المخاطر العالمية خلال 2020 (جراف)

ويحاضر فى الندوة كل من شكيب أبو زيد الأمين العام للاتحاد العام العربى للتأمين وخالد سعود الحسن الرئيس التنفيذى لمجموعة الخليج للتأمين فى الكويت “gig” وعمر حسن الأمين الرئيس التنفيذى لشركة “أورنيت ” للتأمين فى الإمارات العربية المتحدة.

خالد الحسن

كما يحاضر فى الندوة مايكل ستيفنس زميل أبحاث دراسات الشرق الأوسط الذى انضم إلى مكتب RUSI بلندن في سبتمبر 2010، أولاً في برنامج الأمن النووي قبل الانتقال إلى دراسات الأمن الدولي، حيث عمل حتى مارس 2020.

اقرأ أيضا  تقرير المخاطر العالمية يطالب بالتكاتف لمواجهة التحديات الاقتصادية والبيئية والتكنولوجية

وتم انتداب مايكل ستيفنس إلى وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث ، حيث عمل محلل أبحاث أول لسوريا ولبنان.

مايكل ستيفنس

 ويشارك فى الندوة عامر ضيا كبير المسؤولين التنفيذيين لشركة ninety بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا للتأمين وإعادة التأمين  واحمد حسنى المؤسس والعضو المنتدب لشركة بروكنيت الشرق الأوسط.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »