اتصالات وتكنولوجيا

الاتحاد الأوروبي ومصر يوقعان خطة المشاركة في مبادرة البحث والابتكار بمنطقة المتوسط

ستدعم الاتفاقية الموقعة اليوم البحث العلمي والابتكار في مجالات الإدارة المستدامة لأنظمة المياه والغذاء في دول المتوسط

شارك الخبر مع أصدقائك

وقع كل من الاتحاد الأوروبي ومصر اليوم خطة تنفيذ التعاون المشترك بموجب المادة الثانية من اتفاقية التعاون العلمي والتكنولوجي بينهما التي تضع شروط و أحكام المشاركة في مبادرة الشراكة، من أجل البحث والابتكار بمنطقة المتوسط – بريما.

ووفق بيان لسفارة الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، ستدعم الاتفاقية الموقعة اليوم البحث العلمي والابتكار في مجالات الإدارة المستدامة لأنظمة المياه والغذاء في دول المتوسط.

شراكة بحثية استراتيجية مع الاتحاد الأوروبي

وأضاف بيان سفارة الاتحاد الأوروبي بالقاهرة، أنه يتم الدعم من خلال جمع المعرفة والموارد المالية في شراكة بحثية استراتيجية بين الاتحاد الأوروبي والدول المشاركة بما فيها مصر.

وقع الاتفاقية من الجانب الأوروبي السفير إيفان سوركوش، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي لدى مصر.

ووقع من الجانب المصري د. محمد شناوي مستشار الوزير للعلاقات الدولية و الاتفاقيات الدولية بوزارة البحث العلمي.

وأقيم الحفل الرسمي بمقر وزارة البحث العلمي في حضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي خالد عبدالغفار.

تمويل جزء من المبادرة بمبلغ 220 مليون يورو

ويشارك الاتحاد الأوروبي في تمويل جزء من مبادرة بريما بمبلغ وقدره 220 مليون يورو.

أما باقي الميزانية، فيأتي  من خلال مساهمات 19 دولة مشاركة مما يؤكد على قناعتهم بفكرة المشاركة في ملكية وتمويل المبادرة.

وقال السفير إيفان سوركوش في كلمته الافتتاحية: يسعدني بشكل خاص أن أرى مصر، وقد اندمجت اندماجا كاملا في عائلة برنامج بريما.

أضاف أن بريما تعد أكبر مبادرة بحث وابتكار في تاريخ منطقة المتوسط.

الهدف من المبادرة

وتابع أن الهدف من هذه المبادرة هو بناء جسور أقوى للتبادل العلمي وتدفق المعرفة في الأنحاء ما بين ضفتي المتوسط في مجالين مهمين جديدين.

وأوضح أن الهدفين هما سلاسل الأغذية الزراعية والإدارة المستدامة للمياه.

نوه إلي أن ابتكار نهج جديد لتحسين توافر المياه و الإنتاج الزراعي المستدام مهم لكل من مصر و الاتحاد الأوروبي.

كما أكد السفير سوركوش أيضا على أن بريما هو تجسيد، وليس المثال الوحيد لكنه مثال مهم، للرؤية المشتركة بين الاتحاد الأوروبي ومصر.

وأضاف أنه قد أصبحت هذه الشراكة بالفعل حجر بناء أساسي في العلاقات الأوروبية المصرية.

وجدير بالذكر أن مصر قد شاركت بنجاح في الجولة الأولى  لبريما من خلال الفرص التمويلية التي أطلقت في فبراير 2018.

تمويل ثلاث هيئات مصرية

وسيتم تمويل ثلاث هيئات مصرية في مشروعين مختارين بموجب الجزء الذي تموله المفوضية الأوروربية.

وتحتل مصر المركز الثاني، من بين 15 دولة مشاركة ومتلقية تمويلا أوروبيا، من حيث متوسط المساهمة الأوروبية لكل هيئة مشاركة.

ويؤكد هذا على الدور المحوري وعلى جودة الهيئات المصرية المشاركة في المشروعات المختارة.

بالإضافة إلى ذلك، ستشارك الهيئات المصرية في 9 مشروعات تمولها الدول المشاركة.

ويسمح بالتعاون بين الباحثين المصريين والباحثين من كافة أنحاء المتوسط.

وجدير بالذكر أيضا أن مصر نفسها تساهم في المبادرة بمبلغ قدره 30 مليون يورو.

كما تشارك في إدارة المبادرة كرئيس مشارك في مؤسسة بريما.

وتعالج المشروعات المختارة للتمويل بموجب مبادرة بريما قطاعات مهمة وتساهم بربط البحث والابتكار بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

أحد المشروعات يبتكر نظاما مستداما يمزج بين زراعة المحاصيل وتربية النحل في منطقة المتوسط

وعلى سبيل المثال، في مجال نظم الزراعة سيبتكر أحد المشروعات نظاما مستداما يمزج بين زراعة المحاصيل وتربية النحل في منطقة المتوسط.

كما سيعالج مشروع آخر في مجال سلاسل الأغذية الزراعية الأعمال الابتكارية في مجال صناعة الألبان.

التي تقوم عليها المشروعلات الصغيرة والمتوسطة في منطقة المتوسط.

وخُصص لكل مشروع ميزانية تقدر بحوالي 2 مليون يورو.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »