سيـــاســة

الاتحاد الأفريقى يدعو مصر وإثيوبيا للتفاوض حول “سد النهضة”

سد النهضة وكالات:   دعا الاتحاد الأفريقى، اليوم الأربعاء، مصر وإثيوبيا إلى التفاوض لإيجاد حل لخلافهما حول مشروع إنشاء سد إثيوبى على النيل الأزرق.   وتخشى مصر من أن يؤدى المشروع الإثيوبى لبناء السد إلى خفض منسوب هذا النهر الحيوى…

شارك الخبر مع أصدقائك


سد النهضة


وكالات:

 
دعا الاتحاد الأفريقى، اليوم الأربعاء، مصر وإثيوبيا إلى التفاوض لإيجاد حل لخلافهما حول مشروع إنشاء سد إثيوبى على النيل الأزرق.
 
وتخشى مصر من أن يؤدى المشروع الإثيوبى لبناء السد إلى خفض منسوب هذا النهر الحيوى لمصر، ما جعلها تشدد من لهجتها منذ أن بدأت إثيوبيا فى نهاية مايو فى تحويل مجرى النهر.

وقالت رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقى نكوسازانا دلامينى زوما، خلال مؤتمر صحفى فى أديس أبابا مقر المنظمة: “يجب إجراء مباحثات حول هذه المسائل، مباحثات مفتوحة يخرج منها الطرفان رابحان”.

وأضافت أن على الجانبين إيجاد حل “فى إطار جديد يكون مختلفا عن ذلك الذى أنشأته قوى الاستعمار”.

وتعتبر مصر أن “حقوقها التاريخية” على النيل تضمنها معاهدتا 1929 و1959 وتمنحها حق الفيتو على أى مشروع يضر بمصالحها، إلا أن غالبية الدول الأخرى المطلة على النيل ومنها أثيوبيا عارضت ذلك وأبرمت اتفاقا آخر فى 2010 يسمح لها بإتمام مشاريع على النهر دون طلب موافقة القاهرة المسبقة.

وكان الرئيس المصرى محمد مرسى أكد فى العاشر من الشهر الجارى، أن كل الخيارات مفتوحة للدفاع عن مصالح مصر موضحا أنه لا يدعو إلى خوض حرب.

وفى اليوم نفسه، أعلن رئيس الوزراء المصرى هشام قنديل عن زيارة قريبة لوزير الخارجية المصرى لأديس أبابا، فيما أكد المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتى الأربعاء، أن وزير الخارجية المصرى مرحب به فى أثيوبيا.

لكن أثيوبيا رفضت فكرة التخلى عن السد الذى تبلغ كلفته 3.2 مليار يورو لأنها تعتبر أنه ضرورى لتلبية حاجاتها من الطاقة.

وانتقد دينا، الأربعاء، لهجة الرئيس مرسى، مؤكدا أن “إثيوبيا لا ترهبها الحرب النفسية التى تشنها مصر ولن توقف بناء السد”.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »