بورصة وشركات

«الإنشاءات البترولية»تقتنص مشاريع بـ7 مليارات



متابعات:
    
 بلغ حجم المشاريع الجديدة التي فازت بها شركة الإنشاءات البترولية لتنفيذها العام المقبل نحو 7 مليارات درهم، وتتوقع الشركة أن تحقق قفزة في إيراداتها العام المقبل لتصل إلى 6 مليارات درهم ارتفاعا من 4.2 مليارات للعام الجاري بنسبة زيادة تصل إلى 30% وذلك بفضل المشاريع الجديدة التي فازت بها.

شارك الخبر مع أصدقائك


متابعات:
    
 بلغ حجم المشاريع الجديدة التي فازت بها شركة الإنشاءات البترولية لتنفيذها العام المقبل نحو 7 مليارات درهم، وتتوقع الشركة أن تحقق قفزة في إيراداتها العام المقبل لتصل إلى 6 مليارات درهم ارتفاعا من 4.2 مليارات للعام الجاري بنسبة زيادة تصل إلى 30% وذلك بفضل المشاريع الجديدة التي فازت بها.

جاء ذلك في تصريحات لعقيل ماضي، الرئيس التنفيذي للشركة في حفل أقيم في قصر الإمارات في أبوظبي للإعلان عن العلامة التجارية الجديدة للشركة بحضور حسين جاسم النويس رئيس مجلس الإدارة وجمع غفير من قيادات شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» وشركات النفط المحلية والأجنبية العاملة في أبوظبي والإمارات إلى جانب مسؤولي شركات الهندسة والمقاولات، والموردين، وشركات خدماتية ومؤسسات مالية، وموظفي شركة الإنشاءات البترولية.

وقال عقيل ماضي إن المشاريع التي فازت بها الشركة لتنفيذها العام المقبل تتركز في 4 دول وهي الإمارات والسعودية وقطر والهند، مؤكدا أن الشركة تشكل اليوم أحد أبرز الشركات والمقاولين الدوليين المتخصصة في عمليات الإنشاءات البترولية وخاصة البحرية.

وأوضح أن الشركة تتوقع أن تقفز إيراداتها في 2016 إلى 7 مليارات درهم، مشيرا إلى أن حزمة المشاريع الجديدة التي تنفذها الشركة تشكل حجرا رئيسيا في هذا النمو غير المسبوق لإيراداتها.

وتعد الشركة مقاولا دوليا رائدا في مجال خدمات الهندسة والتوريد والإنشاء والتركيب والتشغيل التجريبي لقطاعات النفط والغاز البحرية والبرية، وإلى جانب مقرها الرئيسي في أبوظبي لها عدة مكاتب في المنطقة أبرزها في مدينة مومباي الهندية. وتأسست الشركة في العام 1973، وتمتلك حاليا شركة صناعات الممثلة لحكومة أبوظبي 70% من أسهم الشركة، في حين تمتلك شركة اتحاد المقاولين 30% من الأسهم.

وشدد الرئيس التنفيذي على أن الشركة تصدت للتحديات التي واجهتها ولعبت دوراً كبيراً في خدمة قطاع النفط والغاز خلال مسيرة نموها على مدى العقود الأربعة الماضية، مؤكدا أن الشركة مرت بمراحل تطوير مستمر منذ بدايتها حتى أصبحت شركة خدمات متكاملة في قطاع الطاقة ذات مكانة متميزة.

وقال عن الشركة بدأت بالفعل الاستفادة من فرص جديدة من خلال تقديم خدماتها لعملاء جدد في أنحاء متفرقة من العالم، مشيرا إلى أن الشركة لديها كوادر على أعلى درجات التخصص في مجال الإنشاءات البترولية ويزيد عدد موظفيها على 12 ألف موظف منهم 250 موظفا مقيما في مكتب الشركة في مومباي الهندية، ولديها أسطول بحري متميز. وتشمل عملياتها حاليا جميع التخصصات البحرية، وعززت بشكل كبير من قدراتها البحرية. كما حققت العام الماضي مبيعات بقيمة 3 مليارات دولار.

ونوه عقيل ماضي بأن الشركة تعطي أهمية كبيرة لتوطين الوظائف فيها، مشيرا إلى أن الشركة عقدت مؤخرا اتفاقيات مع مؤسسات تعليمية كبرى في الدولة على رأسها كليات التقنية العليا لتدريب وتأهيل الطلبة المواطنين للعمل فيها. كما أطلقت الشركة برنامجا لإعداد القادة للحفاظ على مسارها التطويري الحالي.

وأوضح أن الشركة تمتاز حاليا بوجود أكثر من 800 مهندس يعملون في مراكز التصميم الهندسي في أبوظبي ومومباي قادرين على تقديم مجموعة كاملة ومتكاملة من الحلول الهندسية في جميع التخصصات.

وذكر أن الشركة تمتلك أسطولا مكونا من 22 سفينة بحرية متخصصة مجهزة بمرافق حديثة لدعم عملياتها البحرية، والتي يمكنها أن تعمل في أعماق تتراوح من 10 أمتار إلى 2000 متر، ولديها مرافق لتصنيع الهياكل الحديدية فى أبوظبي تبلغ مساحتها 1.3 مليون متر مربع. وقال« على مر السنين، تحولت شركة الإنشاءات البترولية الوطنية بفضل نموها الديناميكي، وإنجازاتها السابقة ومرافقها الجديدة من شركة محلية إلى مقاول دولي رئيسي.

 وقد مُنحت الشركة العديد من الجوائز نظراً لتميزها، من بينها جائزة صاحب السمو الشيخ خليفة للتميز وجائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، وجائزة السلامة العالمية من المجلس البريطاني للسلامة، وتعمل حالياً في الشرق الأوسط وجنوب آسيا وجنوب شرق آسيا ولديها خطط للتوسع في منطقة بحر قزوين والأسواق الأفريقية».

تجمع العلامة التجارية الجديدة لشركة الإنشاءات البترولية الوطنية، بين الماضي والمستقبل وتعد تمثيلاً لما وصلت الشركة إليه بالفعل وما تطمح أن تكون عليه في المستقبل. وقال الرئيس التنفيذي: للحفاظ على البساطة، لم نغير اسم الشركة، ولكن ركزنا على تجسيد تطور الشركة من خلال الهوية الجديدة «الشعار» إذ تمثل هويتنا الجديدة رغبتنا في التحسين والأداء، ونحن واثقون من تطوير وتحسين أعمال الشركة خلال السنوات القليلة المقبلة.

شارك الخبر مع أصدقائك