اقتصاد وأسواق

الإنتاج الحربي توقع عقدا بقيمة 30 مليون دولار مع «ران جاز» النيجيرية

دخلت شركة «ران جاز آندستريز» النيجيرية، إحدى شركات مجموعة «ران جاز»، بالتعاون مع مجموعة «يوناتيد جروب» المصرية، فى شراكة تنفيذية مع الهيئة القومية للإنتاج الحربي، لإنتاج، والمساعدة فى توزيع، إسطوانات الغاز المسال والغاز الطبيعي المضغوط. وقالت الشركة النيجيرية إن الحكومة المصرية…

شارك الخبر مع أصدقائك

دخلت شركة «ران جاز آندستريز» النيجيرية، إحدى شركات مجموعة «ران جاز»، بالتعاون مع مجموعة «يوناتيد جروب» المصرية، فى شراكة تنفيذية مع الهيئة القومية للإنتاج الحربي، لإنتاج، والمساعدة فى توزيع، إسطوانات الغاز المسال والغاز الطبيعي المضغوط.

وقالت الشركة النيجيرية إن الحكومة المصرية خصصت أراضى مساحتها 28000 متر مربع بالإسكندرية، موطن مجمع صناعة البتروكيماويات، لتنفيذ المشروعين، باستثمارات 30 مليون دولار، وفقا لما نشرته صحيفة «جارديان» النيجيرية.

وسينتج المصنع 200،000 أسطوانة من الغاز المسال للاستخدام المنزلى،  و 130،000 أسطوانة من الغاز الطبيعى المضغوط للمركبات والسيارات.

وسيتم تصدير المنتجين من مصر إلى الدول المجاورة، وكذلك لخدمة أسواق شمال وشرق أفريقيا للاستفادة من اتفاقيات التجارة الخارجية.

وكلفت الحكومة المصرية «ران جاز آندستريز»، وشريكتها «يوناتيد جروب» بإنشاء المصنع بعد إجراء بحث مكثف عن المنتجات.

وقام وفد مصري بزيارة مصنع «أمترول» بالبرتغال للتفتيش على الامتثال للمعايير التقنية للتأكد من أن الأسطوانات مطابقة للمعايير.

وقام المهندس حسن أحمد عبد المجيد، نائب رئيس الهيئة القومية للإنتاج الحربي، بتوقيع العقود ممثلا للحكومة المصرية.

وتعمل «ران جاز» كوكيل لشركة «أمترول ألفا» الإسبانية، وتقوم بترويج أسطوانات الغاز المسال بمنطقة غرب أفريقيا.

وأضاف رئيس «ران جاز» أن الغاز الطبيعي المضغوط مهم لمصر بسبب الحاجة إلى الاعتماد على الوقود النظيف، وتخفيض دعم الوقود. 

وكشف تقرير حديث للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عن ارتفاع إنتاج البلاد من الغاز الطبيعي إلى 4.1 مليون طن خلال شهر أبريل الماضي، مقابل 3.4 مليون طن خلال الشهر نفسه من عام 2018.

أحمد فراج

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »