سيــارات

«الإنتاج الحربي» تكشف عن الأسعار المبدئية للسيارة الكهربائية «E-motion» وموعد التصنيع في مصر

أكدت مستشار وزير الانتاج الحربي أن تلك الأسعار مبدئية وسيتم تحديدها بشكل نهائية مع بداية التصنيع المحلي خلال عام

شارك الخبر مع أصدقائك

كشف محمد بكر، مستشار وزير الإنتاج الحربي، عن أسعار السيارة الكهربائية E-motion ، وقال إنه تحدد بشكل مبدئي أسعار البيع للسيارة الكهربائية الجديدة «E-motion»، التي تم طرحها في احتفالية الوزارة الأسبوع الماضي، بالتعاون مع شركة IMUT.

مستشار الوزير: تحديد أسعار السيارة الكهربائية خلال عام بالتزامن مع بداية التصنيع محليًا

وقال مستشار الوزير فى تصريحات خاصة لـ «المال»: إن الأسعار ستتراوح بين 78 و125 ألف جنيه، مؤكدًا أن تلك الأسعار مبدئية وسيتم تحديدها بشكل نهائى مع بداية التصنيع، المتوقع أن يبدأ خلال عام من الآن.

محمد بكر: طرح دفعة تضم 200 سيارة كهربائية «E-motion» خلال شهر

وأضاف بكر، أنه سيتم طرح دفعة تضم 200 سيارة كهربائية «E-motion» بفئاتها المختلفة، خلال شهر تقريبًا.

وأكد أن السيارة الكهربائية E-motion التى سيتم طرحها فى السوق مستوردة من الصين بالشراكة بين وزارة الإنتاج الحربى وشركة IMUT.

وكانت «المال» أول من انفرد بنشر سعر السيارة الكهربائية E-motion ، ووصل سعر الـ 4 راكب إلى 120 ألف جنيه، بحسب تصريحات الدكتور ميشيل نايت، الرئيس التنفيذي لشركة IMUT المصرية.

وظهرت السيارة الكهربائية E-motion فى احتفالية وزارة الإنتاج الحربى، الأسبوع الماضى.

وقال الدكتور ميشيل نايت، الرئيس التنفيذي لشركة IMUT المصرية – شريك الإنتاج الحربى فى تصنيع المركبات الكهربائية – إن السيارة «E-motion» صينية الصنع ويتوافر منها عدة فئات سواء “الملاكي” أو لاستخدامات النظافة أو إطفاء الحريق أو ملاعب الجولف.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة IMUT المصرية فى تصريحات لـ «المال»، أن سيارة «E-motion» الملاكى يصل طولها إلى 2.7 متر ويبلغ عرضها 1.3 متر، وارتفاعها 1.55 متر، ووزنها 100 كجم، وعدد مقاعدها 3 أو 4، ويصل مدى العمل بالبطارية 100 كم.

وقال اللواء يسري النمر، رئيس مجلس إدارة مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات “مصنع 200 الحربي”، إن السيارة الكهربائية E-motion هى نتاج شراكة بين وزارة الإنتاج الحربى وشركة IMUT، بهدف نشر استخدام الطاقة النظيفة فى المجتمع المصرى.

يسري النمر: المواصفات الحالية للسيارة E-motion لن تسمح لها بالسير في الطرق العامة

وأضاف النمر فى تصريحات لـ «المال»، أن السيارة الكهربائية E-motion صينية الصنع وتم استيراد الدفعة الأولى منها كتجربة، موضحًا أن مواصفاتها الحالية لن تسمح لها بالسير فى الطرق العامة، إذ أن أقصى سرعة لها 45 كم/س، لذلك ستستخدم للتنقلات الداخلية فى أماكن خاصة مثل النوادى والمستشفيات والمنتجعات السياحية وليست للتحركات المرورية للانتقال من محطة إلى أخرى.

«200 الحربي»: إجراء تعديلات على المواصفات الحالية لإضافة ما يستجد من متطلبات المستهلك المصري

وذكر أنه من الممكن إجراء تعديلات على المواصفات الحالية لسيارات E-motion بعد تصنيعها داخل مصنع 200 الحربى، لإضافة ما يستجد من متطلبات المستهلك المصرى ليتم استخدامها فى السير بالطرق العامة.

رئيس IMUT: سعر السيارة الكهربائية E-motion لعدد 4 راكب يصل إلى 120 ألف جنيه

وكان الدكتور ميشيل نايت، الرئيس التنفيذي لشركة IMUT المصرية – شريك الإنتاج الحربى فى تصنيع المركبات الكهربائية – فى تصريحات لـ «المال»، أن سعر السيارة E-motion 4 راكب يصل إلى 120 ألف جنيه، وذلك للسيارات المخصصة للمنتجعات والفنادق .

الدكتور ميشيل نايت الرئيس التنفيذي لشركة IMUT

وأشار إلى أن سيارة «E-motion» المخصصة لإطفاء الحريق، يصل طولها إلى 3.9 متر، وعرضها 1.45 متر، وارتفاعها 1.83 متر، ويسجل وزنها نحو 1700 كجم، وتصل سعة خزان الماء بها إلى 1.3 متر مكعب، وتتراوح مدة العمل بالبطارية بين 50 و60 كم.

وذكر أن سيارة ملاعب الجولف يصل طولها إلى 5.2 متر، وعرضها 1.45 متر، وارتفاعها 2.1 متر، وزنها 1150 كجم، وتتراوح مدة العمل بالبطارية بين 100 و120 كم، وتسع 9 أفراد.

ولفت إلى أن سيارة النظافة المستخدمة فى عملية الكنس يصل طولها إلى 2.3 متر، وعرضها 1.95 متر، وارتفاعها 2 متر، ويسجل وزنها 980 كجم، ويصل مدى العمل بالبطارية من 6 إلى 8 ساعات.

المشاركون في الاحتفالية

وشارك فى احتفالية التدشين الدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، وكذا ممثلي شركة “فوتون” الصينية، والدكتور ميشيل نايت الرئيس التنفيذي لشركة IMUT وأحد العلماء المصريين بالخارج، والدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، واللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، وهشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، والفريق كامل الوزير، وزير النقل، واللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة، والممثلتين يسرا ونشوى مصطفى.

جاء هذا الاحتفال في ضوء الاتفاقية التي شهدها الدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي والمهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية للصين على هامش “منتدى الحزام والطريق” خلال شهر أبريل الماضي، وهي الاتفاقية التي تم توقيعها بين مصنع إنتاج وإصلاح المدرعات (مصنع 200 الحربي) وشركة “فوتون” الصينية لنقل وتوطين تكنولوجيا تصنيع الأوتوبيسات الكهربائية في مصر، وتهدف هذه الاتفاقية إلى تصنيع (2000) أوتوبيس كهربائي (بمصنع 200 الحربي) على مدار أربع سنوات وبنسبة تصنيع محلي تصل إلى 45%.

وخلال الحفل تم عرض أول أوتوبيسين كهربائيين تم توريدهما في إطار التعاقد الخاص بتوريد (50) أوتوبيس من الصين كدفعة أولى، وشرح مواصفات التصنيع القياسية الخاصة بهما، ويعتبر هذان الأوتوبيسان بمثابة نموذج أولى للاستخدام التجريبي للأوتوبيسات بالقاهرة كعينة استرشادية للإسراع في الإجراءات الفنية والتقنية وإجراء الاختبارات عليهما وبحث مدى مطابقتهما للعمل في البيئة المصرية وتقييم معايير الجودة والأمان.

توريد باقي أوتوبيسات المرحلة الأولى بعدد (48) أوتوبيسا مطلع العام


ومن المخطط توريد باقي أوتوبيسات المرحلة الأولى بعدد (48) أوتوبيساً مطلع العام المقبل ويعقب ذلك تصنيع 450 أتوبيس كهربائي خلال العام 2020 بمصر محليا ويستمر تنفيذ المخطط وتعميق التصنيع تدريجياَ حتى الوصول لنسبة 45%.

وصرح الدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي بأنه يوجد اهتمام حالياً بمواكبة التطور التكنولوجي العالمي في مختلف المجالات، مضيفاً أن الوزارة قامت بإعداد استراتيجية تصنيع ونشر استخدام المركبات الكهربائية بناءَ على تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية وذلك بالتعاون مع الوزارات والجهات المعنية بالدولة.

وأكد أن التعاون مع الشركات العالمية الرائدة في هذا المجال يأتي بهدف تعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين تكنولوجيا تصنيع المركبات الكهربائية في شركات الإنتاج الحربي وليس التوريد أو التجميع فقط، ولذلك تم مراعاة التأكيد على امتلاك الشركات العالمية التي يتم التعاون معها لمقومات صناعية تسمح لها بنقل التكنولوجيا وتقديم الدعم الفنى والتكنولوجي، وتم هذا التعاون بالاستعانة بخبرة الدكتور ميشيل نايت أحد علماء مصر بالخارج والذي يتعاون معنا في العديد من المجالات التصنيعية.

العصار: نستهدف جعل مصر مركزا إقليميا لتصدير المركبات الكهربائية بنهاية 2040

وأكد أن الوزارة تستهدف تعميق التصنيع المحلي للمركبات الكهربائية، والذى يعد أحد أهم البرامج التنفيذية لعام 2020 لتحقيق استراتيجية تصنيع ونشر استخدام المركبات الكهربائية بحيث تصل نسبة امتلاك مصر من تكنولوجيا تصنيع المركبات الكهربائية 65% بنهاية عام 2030، وجعل مصر مركز إقليمي يتصدر قائمة مصدرى المركبات الكهربائية بنهاية عام 2040، وذلك بالتعاون مع الشركات العالمية الرائدة في هذا المجال بدولة الصين .


من جانبه أشاد لياو ليتشيانغ، سفير الصين بالقاهرة باتجاه الدولة المصرية نحو توطين صناعة المركبات الكهربائية في الشركات المحلية بها، مثمناً دور وزارة الإنتاج الحربي في تعميق التصنيع المحلي وتوطين هذه الصناعة الهامة بمصر من خلال التعاون بين الشركات التابعة لها وشركة “فوتون” وغيرها من الشركات الصينية الرائدة في تصنيع المركبات الكهربائية بأنواعها المختلفة .

وقال إن مصر تمتلك المقومات التي تؤهلها لتكون مركزاً إقليمياً وعلى قائمة مُصدري المركبات الكهربائية خلال السنوات القادمة، وهو ما سيساهم مستقبلاً في خلق فرص عمل جديدة وكذا ضخ استثمارات في مجال الصناعات المغذية لتصنيع المركبات الكهربائية وأن الصين يسعدها أن تدعم هذا التوجه فى مصر .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »