لايف

الإمام الطيب: مسألة حقوق الإنسان لدى الغرب كثيرا ما يراد بها باطل (فيديو)

مسألة حقوق الإنسان كثيرا ما تكون لافتة مزيفة لتسهيل وتمكين قبضة الحضارة الغربية على الشعوب العربية والإسلامية.

شارك الخبر مع أصدقائك


قال الإمام الأكبر، أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، الثلاثاء، إن مسألة حقوق الإنسان التي يتشدق بها الغرب كثيرًا ما يراد بها إلا باطل، وكثيرا ما تكون لافتة مزيفة لتسهيل وتمكين قبضة الحضارة الغربية على الشعوب العربية والإسلامية.

وأكد أن الحضارة الغربية المعاصرة تحاول أن تفرض ثقافتها وأنماطها على العالم الإسلامي, خاصة فيما يتعلق بالمساواة بين الرجل والمرأة، تارة تحت شعار حقوق الإنسان, وتارة أخرى تحت شعار تعليم الديمقراطية، لأننا بالنسبة لهم غير مؤهلين لأن نتعامل على مستوى الديمقراطية أو الحضارة الغربية.

وأوضح الإمام الأكبر خلال حديثه في الحلقة السادسة عشر من برنامجه الرمضاني على التليفزيون المصري، أن الحضارة الإسلامية واحدة من النقاط المضيئة في التاريخ المعاصر بالنسبة للإنسانية والقيم الأخلاقية وتوازن شخصية الإنسان.

وأضاف أن هذا الشرق الأصيل في حضارته وقيمه وأخلاقه، يراد له أن يلبس الثوب الغربي ويذوب في حضارته المزيفة تحت لافتات حقوق الإنسان، لدرجة أنهم طالبوا بل تعدوا مرحلة المطالبة إلى مرحلة سن القوانين لزواج الرجل بالرجل وزواج المرأة بالمرأة، وما يترتب عليها من حقوق وحضانة وأولاد.

يذاع برنامج فضيلة الإمام الأكبر يوميا في الساعة 6:15 مساء على الفضائية المصرية طوال شهر رمضان المبارك، ويناقش البرنامج عددًا من قضايا الأسرة المسلمة، والحقوق التي أقرها الإسلام للزوج والزوجة، وكيفية الحفاظ على الكيان الأسري كأساس لبناء مجتمع إنساني سليم.

شارك الخبر مع أصدقائك