اتصالات وتكنولوجيا

الإمارات والدوحة والكويت تتصدر الدول العربية الساعية لتطبيق تكنولوجيا 5G

ولن يقتصر استخدام شبكات الجيل الخامس على الدول العربية الغنية وقليلة السكان فقط، بل ستنتشر أيضا فى الدول المتقدمة والنامية،

شارك الخبر مع أصدقائك

تعاقدت دول الخليج الغنية، والمحدودة من حيث عدد السكان نسبياً، مثل قطر و الإمارات والكويت، مع كبرى شركات التكنولوجيا الصينية، خاصة هواوى تيكنولوجيز و ZTE لتشغيل شبكات الجيل الخامس 5G.

وتسعى تلك الدول لتوفير أجهزة الموبايل التى تتوافق معها للاستفادة من تكنولوجيا الاتصالات المتطورة وفائقة السرعة لنقل البيانات، وتعزيز تكنولوجيات الاتصالات والإنترنت والسيارات الكهربائية والقيادة الذاتية والتشخيص الطبى، وغيرها.

وذكرت شبكة سكاى نيوز، أن حكومة الدوحة سمحت لشركة فودافون قطر فى أبريل الماضى، بإجراء اتصالات محلية ودولية مباشرة، للمرة الأولى فى منطقة الشرق الأوسط، باستخدام موبايل مزود بتكنولوجيا الجيل الخامس.

كما سمحت بالحصول على ترخيص من هيئة تنظيم الاتصالات القطرية، لتشغيل الشبكة تجارياً، وكذلك فى المنازل الذكية التى تتحكم بالطاقة والمناخ الداخلى.

مزايا الجيل الخامس في قطر

وتوفر شبكة الجيل الخامس مزايا كبيرة للمستهلكين، خاصة خلال بث الأحداث الرياضية الكبرى دون تأخير، عندما تستضيف الدوحة عدة بطولات رياضية عالمية طوال الأعوام الثلاثة القادمة.

وتسمح بتنزيل أفلام عالية الدقة فى ثوان معدودة، بما فى ذلك السرعة الفائقة، والأداء العالى، وانخفاض زمن الاستجابة، أى الزمن المستغرق للوصول إلى الشبكة، وبالتالى تقليل الوقت المطلوب لنقل البيانات بين نقطتين، ما يمنح المستخدم تجربة اتصال فورى دون انقطاع.

كما تمتلك شبكات الجيل الخامس طاقة استيعابية هائلة وكفاءة عالية، وباستطاعتها تحمل التدفق الكبير للبيانات فى الملاعب الرياضية والمحطات بشكل سلس، ودون إشغال الشبكة.

الإمارات تستخدمات خدمات الجيل الخامس بالشراكة مع شركة صينية

واستخدمت حكومة الإمارات العربية المتحدة شبكة الجيل الخامس بدءا من 30 مايو الماضى، عبر شركة اتصالات الإماراتية التى أطلقت خدمتها بالتعاون مع شركة ZTE الصينية، من خلال هاتف ZTE Axon 10 Pro 5G.

بينما بدأت شركة دو منذ أول شهر يونيو الجارى بتوفير هذه الخدمة بشكل محدود لمجموعة مختارة من زبائنها، وأيضا من خلال موبايل ZTE Axon 10 Pro 5G.

الكويت توفر خدمات 5G

 ، فى حين بدأت حكومة الكويت أيضاً فى توفير شبكة الجيل الخامس للمستخدمين من خلال  شركات زين، وأوريدو، وفيفا المحلية، وبدعم من شركة هواوى.

وتتميز شبكات الجيل الخامس بالاتصال الفورى اللازم لتشغيل جميع أنواع الأجهزة الذكية، ما سيفتح الباب أمام ابتكارات متطورة مثل السيارات ذاتية القيادة، التى تتفاعل مع نظام المرور فى الشارع.

توقعات بانتشار شبكات الجيل الخامس في الدول المتقدمة والنامية على السواء

ولن يقتصر استخدام  شبكات الجيل الخامس على الدول العربية الغنية وقليلة السكان فقط، بل ستنتشر أيضا فى الدول المتقدمة والنامية، بعد انحسار أزمة شركة هواوى التى باتت الرائدة فى العالم فى تكنولوجيا الاتصالات، وسط منافسة مشتعلة مع الولايات المتحدة الأمريكية، ودول أوروبا.  

من ناحية أخرى منحت وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصينية، شركات الاتصالات المملوكة للدولة، ومنها تشاينا تلكوم، وتشاينا موبايل، وتشاينا يونيكوم، وتشاينا برودكاستينج نتوورك كوربوريشون، تراخيص لتشغيل شبكة الجيل الخامس لخدمات الاتصالات الرقمية.

وأكدت أن شركات التكنولوجيا الكبرى، ومنها هواوى تيكنولوجيز و ZTE ستقدم الدعم الكامل  للمشغلين الصينيين فى بناء الشبكة، لدرجة أن هواوى دونت على موقع ويبو: “نعتقد أنه فى المستقبل القريب ستقوم شبكة الجيل الخامس الصينية بقيادة العالم”.

وأعلنت أيضا شركة هواوى المتخصصة فى تقديم الحلول، وأيضا الرائدة فى إنتاج الموبايلات و الأجهزة الإلكترونية المتطورة، نهاية الأسبوع الماضى، أنها تخطط لنشر شبكة الجيل الخامس فى أكثر من 40 مدينة داخل الصين بحلول سبتمبر القادم.

كما وقعت 46 عقدا تجاريا لتوريد تكنولوجيا الجيل الخامس فى أكثر من 30 دولة أوروبية وآسيوية، وشحنت أكثر من 100 ألف محطة لدعم تلك الشبكة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »