لايف

الإفتاء: صلاة العيد سنة وتؤدى في البيت كالمسجد ومخالفة تعليمات الدولة هلاك يرفضه الشرع والقانون

يمكن إقامة تكبيرات العيد بصورة عادية في البيت كما لو كانت في المساجد.

شارك الخبر مع أصدقائك

أكدت دار الإفتاء المصرية أن صلاة العيد سُنَّة مُؤكَّدة، ويستحب أن تكون في جماعة مع الإمام سواء في المسجد أو الخلاء، فإذا وُجد مانع من اجتماع الناس كما هو الحال الآن من انتشار الوباء القاتل الذي يتعذَّر معه إقامة الجماعات؛ فإنه يجوز أن يُصلي المسلم العيد في البيت منفردًا أو مع أهل بيته، ويمكن إقامة تكبيرات العيد بصورة عادية كما لو كانت صلاة العيد في المساجد.

اقرأ أيضا  جوجل تحتفل بذكرى ميلاد الراحل الكبير أحمد زكي

ووفقا لصفحة وكالة أنباء الشرق الأوسط على “فيسبوك” فقد أضافت دار الإفتاء في فتوى اليوم الأربعاء، أنه مَنْ قال بجواز مخالفة تعليمات الدولة الرسمية القاضية بمنع صلاة العيد في المساجد والساحات في هذه الآونة؛ فقد قال قَوْلًا بغير علمٍ، وتسبَّب في إيقاع الناس في المهالك، ولا يستشفع لهذا القول حُسْن القصد؛ فهو غير كافٍ في مثل هذه الأمور؛ بل يُعدُّ قتلًا إذا مات الناس بسبب قوله.

اقرأ أيضا  ضمن خطة لتنشيط «الكروز».. قناة السويس تمنح سفن السياحة تخفيضات %50

وتابعت، أنه على المسلم ألا يحزن ويخاف من ضياع الأجر فيما اعتاد فعله من العبادات لكن منعه العذر؛ وذلك لأنَّ الأجر والثواب حاصل وثابت حال العُذر، بل إنَّ التعبُّد في البيت في هذا الوقت الذي نعاني فيه من تفشي الوباء يوازي في الأجر التعبُّد في المسجد.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »