سيـــاســة

الإغاثة والطوارئ تعقد مؤتمرا صحفيا عن غزة

إيمان عوف:

عقدت لجنة الإغاثة والطوارئ مؤتمرا صحفيا بحضور ممثلى اتحاد الأطباء العرب الذى استعرض نشاط وعمل اللجنة خلال العدوان الصهيونى على قطاع غزة.

شارك الخبر مع أصدقائك

إيمان عوف:

عقدت لجنة الإغاثة والطوارئ مؤتمرا صحفيا بحضور ممثلى اتحاد الأطباء العرب الذى استعرض نشاط وعمل اللجنة خلال العدوان الصهيونى على قطاع غزة.

أشار الدكتور إيهاب أبو على، مدير لجنة الإغاثة والطوارئ، فى كلمته إلى ما أرسلته اللجنة من القوافل الإغاثية والطواقم الطبية منذ اليوم الأول للعدوان على القطاع حيث تم إدخال ما يزيد عن 70 طن من الأدوية والمساعدات الطبية عبارة 6 قوافل جارى تجهيز القافلة السابعة، وجاء هذا بالتعاون مع مؤسسات مصرية ودولية.

كما أكد أبو على على دور الاتحاد والتزامه بأنه لن يدخر جهداً في مساهمته لإنهاء الكارثة الإنسانية بغزة ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني.

 

وفى كلمة لمدير مكتب الاتحاد بقطاع غزة قال د محمود أبو دراز، إن الوضع المأساوى الذى يعيشه سكان القطاع لا يمكن وصفه إلا بالوضع الكارثى اللا إنسانى حيث البيوت هدمت.. والأطفال استشهدت وعائلات بكاملة أبيدت وأن الوضع لا يمكن أن تعبر عنه صورة أو لقطات مصورة فى دقائق معدوده، فالشهداء تجاوز عددهم الـ 2000شهيد وتعدى عدد الجرحى والمصابين إلى 10000 وهدمت أكثر من 30 مدرسة وتم قصف ما يزيد عن 150 مسجدا، بالإضافة إلى المنازل التى هدمت بكاملها فوق رؤوس أصحابها.

وأوضحت الدكتورة ليلى رجب، مدير لجنة متضامنون باتحاد الأطباء العرب، أن اللجنة عملت على مساعدة ودعم الجرحى الفلسطينيين في المستشفيات المصرية، فقد نظمت لجنة “متضامنون” جولات كثيرة لزيارة مصابي غزة الموجودين بالمستشفيات المصرية بالعريش والشرقية والقاهرة ودعمهم بهدف معرفة احتياجات المصابين وتقديم الاستشارات والدعم النفسي والطبي لهم.

جدير بالذكر أن المؤتمر أتى بالتزامن مع دعوة الرئيس الفلسطينى بإعتبار قطاع غزة (منطقة كوارث إنسانية).

وخرج المؤتمر بالتوصيات الآتية:

– يتعهد اتحاد الأطباء العرب أنه لن يدخر جهداً في مساهمته لإنهاء هذه الكارثة الإنسانية ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطينى.

– العمل على إقامة مستشفى ميدانى داخل قطاع غزة وأخرى برفح المصرية لإستقبال الحالات الحرجة من الجرحى والمصابين.

– يدعو اتحاد الأطباء العرب منظمة الامم المتحدة الى الإلتزام بمواثيقها وخاصة وخاصة المادة 99، وتطبيقها على حالة الطوارئ الإنسانية في قطاع غزة

” يتوجب على الأمم المتحدة توفير ملاجئ آمنة للمدنيين النازحين في قطاع غزة، بالإضافة إلى توفير الغذاء ومياه الشرب والأدوية وغيرها من المواد”.- يناشد اتحاد الأطباء العرب الحكومة المصرية بضرورة فتح المعابر بشكل دائم لتلبية احتياجات القطاع من المواد الطبية والإغاثية.

يدعو اتحاد الأطباء العرب المؤسسات الدولية المانحة للإلتزام بتعهداتها فى دعم قطاع غزة بالمساعدات الطبية والاغاثية العاجلة وإعادة إعمار القطاع.

نطالب بتسهيل دخول الجرحى والمصابين من جراء العدوان الى المستشفيات المصرية لتلقى العلاج والرعاية اللازمة.

نطالب بتيسير دخول الوفود الطبية وطواقم المسعفين الى القطاع لإسعاف وعلاج الجرحى والمصابين حفاظاً على حياة الجرحى أثناء نقلهم لمئات الكيلومترات وما يتعرضون له من مخاطر صحية.

شارك الخبر مع أصدقائك