رياضة

الإسماعيلي ينجو من فخ بطل بوروندي ويصعد لدور الـ 32

علي المصري  تأهل فريق الكرة بالنادي الإسماعيلي، لدور الـ 32 من دوري أبطال إفريقيا، بتغلبه علي ضيفه ماسيجر نيجوزى بطل بوروندى، بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي أحتضنها ستاد الإسماعيلية، ضمن لقاءات إياب الدور التمهيدى من بطولة دورى أبطال إفريقيا. وحقق الدراويش، الفوز علي بطل بوروندي، ذهاب

شارك الخبر مع أصدقائك

علي المصري 

تأهل فريق الكرة بالنادي الإسماعيلي، لدور الـ 32 من دوري أبطال إفريقيا، بتغلبه علي ضيفه ماسيجر نيجوزى بطل بوروندى، بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي أحتضنها ستاد الإسماعيلية، ضمن لقاءات إياب الدور التمهيدى من بطولة دورى أبطال إفريقيا.

وحقق الدراويش، الفوز علي بطل بوروندي، ذهابا وإيابا، ليصعد بنتيجة إجمالية 3_1، بعد تغلبه الأرلعاء الماضي، خارج دياره بهدف نظيف، قبل أن يكرر فوزه اليوم، لهدفين مقابل هدف.

كاد بطل بوروندي، أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 30، ولكن تألق محمد فوزي، حاري مرمي الإسماعيلي، حال دون ذلك، بعدما تصدي لإنفراد من مهاجم الضيوف، ونجح في التصدي للتسديدة بقدمه.

تقدم عماد حمدي، بهدف للإسماعيلي، في الدقيقة 34، بعدما حول عرضية نادر رمضان، بضربة رأسية رائعة في شباك روكوندو، حارس بطل بوروندي.

وتعادل سيدريك رافو، للضيوف في الدقيقة 44، من ضربة جزاء، احتسبها حكم اللقاء الليبي الدولى عبد الواحد حرويده، بخطأ ساذج لطارق طه، الظهير الأيسر للدراويش.

وأضاف عبدالرحمن مجدي، الهدف الثاني لأصحاب الأرض، في الدقيقة 64، بعدما تابع كرة محمد مجدي، التي أرتدت من حارس بطل بوروندي، ليضعها في الشباك، معلنا عن هدف التقدم للإسماعيلي.

بتلك النتيجة يصعد الدراويش، لدور الـ 32 من التشامبيونزليج الإفريقى، ليلاقي القطن الكاميروني، وسيقام لقاء الذهاب أحد أيام 14 أو 15 من ديسمبر الجاري، على أن تكون مباراة العودة يوم 21 أو 22 من الشهر ذاته.

وعاد الإسماعيلى للمشاركة فى دورى أبطال أفريقيا، بعد غياب 2990 يوما ، حيث كانت أخر مباراة شارك فيها الفريق يوم 19 سبتمبر عام 2010، والتى شهدت فوز الدراويش على الأهلى بدور المجموعات بنتيجة 4-2، علما بأنه أول فريق عربى وإفريقى، نال شرف التتويج بتلك البطولة بمسماها القديم، موسم 69-70 بعد الفوز على الإنجلبير فى المباراة النهائية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »