سيـــاســة

الإسلاميون ينتظرون الغنيمة.. والليبراليون يجهزون للثأر

بداية، قال أشرف بدرالدين، القيادى بحزب الحرية والعدالة إن الحزب ما زال فى انتظار النظام الذى ستستقر عليه الجمعية التأسيسية والمتعلق بالانتخابات التشريعية لغرفتى البرلمان، وهما مجلسا الشعب والشيوخ، مؤكداً أن النظام الجديد الذى ستقره «التأسيسية » سيراعى التحالفات الحزبية…

شارك الخبر مع أصدقائك

بداية، قال أشرف بدرالدين، القيادى بحزب الحرية والعدالة إن الحزب ما زال فى انتظار النظام الذى ستستقر عليه الجمعية التأسيسية والمتعلق بالانتخابات التشريعية لغرفتى البرلمان، وهما مجلسا الشعب والشيوخ، مؤكداً أن النظام الجديد الذى ستقره «التأسيسية » سيراعى التحالفات الحزبية سواء على المقاعد الفردية أو القوائم .

 

وأشار بدرالدين إلى أن الحزب يسعى إلى التحالف مع أى من القوى السياسية المشكلة للحياة السياسية المصرية سواء كانت ليبرالية أو يسارية، شريطة أن يكون هناك الحد الأدنى من التوافق بين وجهات النظر بينا وبين الأحزاب الأخرى المشكلة للتحالف .

 

وأوضح بدر الدين أن الحد الأدنى الذى يضعه «الحرية والعدلة » فى أى تحالف انتخابى يتمثل فى المصلحة الوطنية وإقامة حياة ديمقراطية سليمة وتحقيق العدالة الاجتماعية، مشدداً على أهمية التأكيد على المرجعية الإسلامية فى ادارة شئون الدولة من خلال تبنى المبادئ والقيم والمثل الإسلامية فى المعاملات مع ضرورة التدرج بالاقتصاد الوطنى من الاقتصاد الريعى إلى الاقتصاد الإسلامى .

 

وكشف القيادى بحزب الحرية والعدالة أن الحزب على استعداد كامل للتحالف مع جميع التيارات والأحزاب السياسية فى مصر، على أن يكون هذا التحالف الانتخابى قائماً على تقارب وجهات النظر وإعلاء المصلحة العليا للبلاد على المصلحة الحزبية، مشيراً إلى رفضه القاطع التعاون والتحالف مع حزب التجمع، نتيجه الخلاف التاريخى وليس الأيديولوجى .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »