سيــارات

«الإدارية العليا» الفرنسية تنصف «مرسيدس» الألمانية وتسمح بدخول طرازاتها الجديدة

مرسيدس إعداد ـ  خالد بدر الدين : شعرت شركة ديملر مرسيدس الألمانية، ثالث أكبر شركة سيارات فاخرة فى العالم بالارتياح مؤخرًا عندما صدر قرار المحكمة الإدارية العليا «مجلس الدولة » فى باريس باستئناف تسجيل سيارات مرسيدس الجديدة المستوردة من ألمانيا…

شارك الخبر مع أصدقائك

مرسيدس

إعداد ـ  خالد بدر الدين :

شعرت شركة ديملر
مرسيدس الألمانية، ثالث أكبر شركة سيارات فاخرة فى العالم بالارتياح مؤخرًا
عندما صدر قرار المحكمة الإدارية العليا «مجلس الدولة » فى باريس باستئناف
تسجيل سيارات مرسيدس الجديدة المستوردة من ألمانيا .

وذكرت وكالة
بلومبرج، أن وزارة الطاقة والبيئة والتنمية الفرنسية، كانت قد أوقفت منذ
يوليو الماضى، تسجيل السيارات الألمانية من موديلات مرسيدس الجديدة التى
تستخدم مركب التبريد «R1234YF» ، فى أجهزة تكييف السيارات حيث يحظر الاتحاد
الأوروبى هذه المادة بدعوى حماية البيئة .

وجاء فى حيثيات حكم مجلس
الدولة الفرنسى، أن استمرار استخدام الشركة الألمانية هذه المادة فى
موديلاتها الجديدة لأنها تشكل تهديدًا واضحًا للبيئة، وإن كانت شركة ديملر
قد قررت تغيير هذا المركب فى سيارات مرسيدس من موديلات «A,B- CLASS»
الرشيقة وCLA كوبيه، وSL بعد أن اكتشفت أن هذا المركب قد يسبب حريقًا إذا
حدث اصطدام بالسيارة .

وأدى قرار المحكمة الإدارية العليا إلى دخول
السيارات الألمانية السوق الفرنسية مرة أخرى، حيث باعت شركة ديملر أكثر من
15 ألفًا و 745 سيارة مرسيدس خلال النصف الأول من هذا العام أو ما يعادل %2
من إجمالى مبيعات مرسيدس على المستوى العالمى خلال النصف نفسه .

وتعتزم
شركة ديملر التوقف عن استخدام مادة «R1234YF» فى الإنتاج الجديد على أن
تستخدم أجهزة تكييف تعتمد على ثانى أكسيد الكربون اعتبارًا من عام 2017.

وكانت
مرسيدس قد استخدمت مادة «R1234YF» فى حوالى 1000 سيارة فاخرة ولذلك فإن
استدعاء هذا العدد الضخم وتغيير أجهزة التكييف فيها سيزيد من التكاليف، لا
سيما أن أجهزة التكييف التى تعتمد على ثانى أكسيد الكربون لم تستخدم أبدًا
مع هذه الموديلات الجديدة مثل A,B – CLASS» وCLA كوبيه، وSL.

شارك الخبر مع أصدقائك