سيــارات

«الإحصاء» : 28% تراجعًا فى صادرات السيارات

خلال يناير وفبراير الماضيين

شارك الخبر مع أصدقائك

سجلت قيمة صادرات السيارات بمختلف أنواعها تراجعًا بنسبة %28 لتصل إلى 9.4 مليون دولار خلال شهرى يناير وفبراير الماضيين، مقارنة بنحو 13.2 مليون دولار فى الفترة المقابلة من العام السابق.

وأظهرت التقارير الصادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، انضمام 5 دول لقائمة الدول المستوردة للسيارات المجمعة، وهى «المملكة المتحدة، والسعودية، وكوت ديفوار، وجيبوتي، ورواندا».

وبلغ إجمالى المركبات التى تم تصديرها من الفئات المجمعة محليًا نحو 62 وحدة، وتوزعت بواقع 60 أتوبيسا، وسيارتين من فئة نقل البضائع.

وبحسب تقرير «الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء»، الذى حصلت «المال» على نسخة منه، حافظت «الكاميرون» على صدارة قائمة الدول الأكثر استيرادًا للمركبات المجمعة محليًا، مستحوذة على حصة قدرها %34.5 من إجمالى صادرات السيارات المجمعة بقيمة استيرادية 3.2 مليون دولار، خلال شهرى يناير وفبراير الماضيين.

وجاءت «المملكة المتحدة» فى المرتبة الثانية بقائمة الدول الخارجية الأكثر استيرادًا للسيارات المنتجة محليًا، مسجلة حصة %31.5 بقيمة بلغت 2.9 مليون دولار خلال تلك الفترة.

وحلت «الإمارات» فى المرتبة الثالثة بعد أن اقتنصت حصة استيرادية %17.2 بقيمة 1.6 مليون دولار، من إجمالى الصادرات.

وحصدت «السعودية» المرتبة الرابعة فى قائمة الدول المستوردة للمركبات المجمعة محليًا، مسجلة حصة %10 بقيمة 954 ألف دولار، تبعتها «رواندا» فى المركز الخامس بحصة بلغت %2.3 بقيمة 209.5 ألف دولار.

وجاءت «موريتانيا» فى المرتبة السادسة مسجلة حصة قدرها %1.6 بقيمة 156 ألف دولار، تلتها «كوت ديفوار» فى المركز السابع بحصة استيرادية %1.5 بقيمة 138 ألف دولار.

ثم جاءت «جيبوتي» فى المرتبة الثامنة بقائمة الدول الأكثر استيرادًا للسيارات المنتجة محليًا بحصة بلغت %1.4 بقيمة 134 ألف دولار، خلال شهرى يناير وفبراير الماضيين.

وقال إيهاب أبو العنين، مدير التنمية والتطوير برابطة الصناعات المغذية للسيارات، إن الفترة الماضية شهدت معوقات أمام الشركات المحلية جعلت هناك صعوبة فى التصدير لمختلف الأسواق المجاورة بسبب توقف عمليات الشحن مع العديد من الدول الخارجية ضمن الإجراءات الاحترازية التى اتخذتها لمنع انتشار فيروس كورونا.

وتوقع استئناف عمليات التصدير ومنها «السيارات ومكوناتها» لمختلف الأسواق الخارجية تدريجيًا تزامنا مع إعادة الدول والمصانع العالمية للإنتاج مع تقليص الإجراءات الاحترازية وإعادة عمليات الشحن بين الدول خلال الفترة المقبلة.

كانت شركات السيارات العالمية «بى إم دبليو، وتويوتا، وهوندا، وفيات كرايسلر أوتوموبيل العالمية، ونيسان، وفولكس فاجن، وهيونداى وكيا، وجنرال موتورز، وفورد، مازيراتي» أعلنت فى وقت سابق عن إغلاق مجموعة من مصانعها المنتشرة فى العديد من الدول فى إطار الحد من انتشار فيروس كورونا بين العاملين.

وأظهرت التقارير الصادرة عن رابطة مصنعى السيارات العالمية «OICA» أن مصر احتلت المرتبة السادسة والثلاثين فى قائمة الدول الأعلى إنتاجًا للسيارات «الملاكى» بواقع 18.5 ألف وحدة خلال العام الماضي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »