لايف

الإحباط‮.. ‬بطل مهرجان الساقية الرابع للمونودراما‮ ‬

كتبت ــ رحاب صبحي:   اختتمت الدورة الرابعة لمهرجان الساقية الرابع للمونودراما أعمالها منذ أيام بإعلان جوائزها التي حصلت عليها 3 عروض هي »انا كارمن« لفرقة »إيماء السماء« التي فازت بالمركز الاول، والثاني »هتموت لوحدك« »مستقل«، و»موال الغربة« لفرقة »بني…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ــ رحاب صبحي:
 
اختتمت الدورة الرابعة لمهرجان الساقية الرابع للمونودراما أعمالها منذ أيام بإعلان جوائزها التي حصلت عليها 3 عروض هي »انا كارمن« لفرقة »إيماء السماء« التي فازت بالمركز الاول، والثاني »هتموت لوحدك« »مستقل«، و»موال الغربة« لفرقة »بني مزار المسرحية« في المركز الثالث، وحصل كل من الممثلين جورج فوزي، وسماء ابراهيم، وماهرذكي علي لقب افضل ممثل، وحول تقييم هذه الدورة التي شهدت مشاركة 18عرضاً مسرحياً كان هذا التحقيق..

 
في البداية، وصف الدكتور هاني مطاوع، عضو لجنة التحكيم بالمهرجان، دورة هذا العام بأنها الافضل منذ اقامة المهرجان، بعد أن اكتسب منظموه الخبرة بفضل توالي دورات المهرجان وكثرة الاحتكاك، وتبلور ابداعات المشاركين من مخرجين وممثلين وكتاب نصوص، خاصة في كل الاهتمام الواضح بالسينوغرافية في هذه الدورة.
 
ولكن مطاوع عاب علي بعض عروض المهرجان خلطها ما بين فن المونودراما والقصة القصيرة، فالمونودراما تعتمد علي الاحداث والمشاهد المسرحية وليس علي السرد القصصي.
 
وأشاد مطاوع بعرض »كارمن« للمخرجة سماء ابراهيم الذي يكشف عن تواجد داخل كل انثي شخصية كارمن التي تعشق الحرية والحياة والحب، وتتساءل : هل ستنتهي حياة كارمن وهي خائنة ام انها لها الحق في الحياة والحب ؟ واعرب مطاوع عن سعادته بمهارة وذكاء المخرجة سماء ابراهيم في كيفية تعاملها مع النص بشكل مختلف، وتوظيفها المميز للموسيقي في الانتقال من مشهد الي آخر. وأشاد كذلك مسرحية »هتموت لوحدك« للمخرج جورج فوزي التي تتناول الاحباطات التي تحيط بحياتنا.
 
نفس الانطباع الايجابي عن دورة هذا العام أكده أيضا الدكتور حسام الدين محسب، عضو لجنة التحكيم بالمهرجان، والذي أكد ان هذه الدورة شهدت تطورا كبيرا عن السنوات الماضية علي جميع المستويات، سواء في الاخراج اوالاداء التمثيلي أواختيار النصوص والسينوغرافية والموسيقي..الخ، لافتا الي أن اغلب عروض المهرجان غلب عليها الاحباط والحزن مما يظهر مدي غلبة اليائس علي روح الشباب، ودعي محسب شباب الفنانين للتحلي بقدر من التفاؤل حتي يصلوا الي أهدافهم، وان يكفوا عن التركيز فقط علي سلبيات المجتمع، داعيا اياهم الي تقديم بعض النصوص الكوميدية الساخرة، فبالكوميديا أيضا يمكن أن نعبر بشكل آخر عن مشاكل المجتمع.

 
وأعرب محسب عن اعجابه بمسرحية »رجل العذراء« وما أبرزته بطلة المسرحية من قدرات فنية، خاصة في المشهد الذي أظهر بشاعة ما تحمله من ألم نفسي في لحظة اتخاذ قراره بالقتل، واشاد محسب أيضا بعرض »موال الغربة« وتمكن ممثله من التعبير عن النص بشكل رائع، لافتا الي أن المونودراما بالذات تحتاج الي جهد ووقت طويلين من الممثل للاعداد حتي يعد نفسه للعرض لانه يعتمد علي ممثل واحد وعلي مدي تمكنه من ادواته الفنية.

 
وتقول المخرجة سماء ابراهيم التي شاركت في المهرجان بمسرحية »انا كارمن« إن المهرجان يشجع المبدعين علي التعبير عما يحيط بهم في المجتمع من ظروف نفسية،سياسية،اجتماعية اقتصادية، مشيرا الي أن المونودراما هي أكثر القوالب قدرة علي ابراز مدي تمكن الممثل من ادواته، لان عرض المونودراما يؤدي بواسطة ممثل واحد فقط، كما انه عادة ما يكون الممثل هو ذاته مخرج العرض، أي إنه يقوم بالعمل اكمله لأنه يكون أكثر دراية بالنص والفكرة.

 
وأوضحت انها تناولت في عرضها »حياة كارمن« التي عشقت الحرية رغم كل قيود المجتمع، مؤكدة ان العرض يمثل اسقاطا علي الواقع المعاش في العالم كله بما فيه من قهر وظلم وفساد، وانه تميز فنيا باللغة الشعرية التي كتب بها النص وبالغناء الأوبرالي.

 
 واعربت ابراهيم عن سعادتها بمشاركتها في هذا المهرجان، وأثنت علي ساقية الصاوي التي اهتمت بهذا القالب المسرحي شبه المهجور في ظل حالة التجاهل العامة التي تحيط بالمسرح عموما. مطالبة بزيادة الدعاية للمهرجان وتوفير التغطية الاعلامية للعروض بشكل اكبر، وان تمتد مدة المهرجان اكثر من ذلك، كما دعت نقاد المسرح بمتابعة المهرجان والتعليق علي عروضه حتي يستفيد المشاركون من توجيهاتهم واقتراحاتهم.

 
 وقال جورج فوزي، الذي شارك بالمهرجان بمسرحية »هتموت لوحدك«، إن بعض العروض لم تكن علي المستوي المناسب، وذلك لضعف مستوي بعض المشاركين الذين لم يدرسوا المسرح بشكل صحيح، مطالبا بزيادة الدعاية للمهرجان وبأن يكون تشكيل لجان المشاهدة والتحكيم من فناني المسرح الذين لهم بصمات واضحة في عالم المسرح حتي يساهموا في اكتشاف المواهب الجديدة.

 
وعن عرضه »هتموت لوحدك« الذي شارك به في المهرجان، قال إن العرض يتحدث عن ممثل صادف العديد من الاحباطات واليأس في حياته، موضحا أن %90 من النص كان من واقع تجربته الشخصية لذا فقد أداها بأحساس عال وصادق.
 
أما الفنان ماهر زكي الذي شارك بمسرحية »موال الغربة« التي قدمتها فرقة »بني مزارالمسرحية الحرة« فقد اشاد بالمهرجان معتبرا اياه من أفضل مهرجانات المونودراما من حيث التنظيم والأداء وجودة النصوص المقدمة والاخراج وكذلك من حيث الاقبال الجماهيري. لذلك فقد طالب أن تكون مدة المهرجان أطول من ذلك حتي يتاح للجمهور التفاعل بشكل أفضل مع العروض.
 
وأوضح زكي ان عرضه »موال الغربة« يتحدث عن الغربة الداخلية التي يعيشها الاشخاص في ظل حالة التفكك الاسري السائدة وشيوع حالة من الاغتراب في المجتمع.

شارك الخبر مع أصدقائك