الإتحاد المصري للتأمين يفتش عن فرص النمو المتاحة لتغطية مخاطر مشروعات الـ"SMEs"

بالتعاون مع مؤسسة "GIZ" الألمانية

الإتحاد المصري للتأمين يفتش عن فرص النمو المتاحة لتغطية مخاطر مشروعات الـ"SMEs"
ماهر أبو الفضل

ماهر أبو الفضل

6:02 م, الجمعة, 13 أغسطس 21

في خطوة تستهدف التفتيش عن الفرص المتاحة للتأمين علي المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر “SMEs” ، يعقد الإتحاد المصري للتأمين ورشة عمل إفتراضية “WEBINAR ” بالتعاون مع مع المؤسسة الألمانية للتعاون الدولى ” GIZ” ، الثلاثاء المقبل.

وتم عنونت الورشة بـ “الفرص المتاحة أمام تأمين المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر فى مصر”ودورها فى استراتيجيات الشمول المالى ” ، والتي تأتي في ضوء التعاون المثمر بين الاتحاد المصري للتأمين والمؤسسة الألمانية للتعاون الدولى GIZ ، وإيماناً من الجهتين بأهمية الدور الذى تلعبه المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بمصر ، فى المساهمة ب النمو الاقتصادي وخلق فرص عمل لشريحة كبيرة من فئات المجتمع.

ومن المقرر أن يدير الندوة ” آن كاماو” الخبيرة التأمينية ، وسيلقي في بدايتها علاء الزهيري، رئيس الإتحاد المصري للتأمين كلمة ترحيب بالمشاركين فيها والمتابعين لها.

32.3 مليار جنيه تمويلًا للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في سبع سنوات

ووفقًا للبيانات الصادرة من جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، بلغ حجم حجم التمويل المنصرف للقطاع 32.3 مليار جنيه، خلال السنوات السبع الماضية – من 2014 حتي 2021- بما يعادل خمسة اضعاف النسب المحققة سنويًا قبل 2014.

وأوضح الجهاز، أن المشروعات الصغيرة استحوذت خلال الفترة من يونيو 2014 وحتى الوقت الحالي، على 17.7 مليار جنيه من إجمالي التمويل، فيما بلغ إجمالي تمويل المشروعات متناهية الصغر 14.6 مليار جنيه خلال نفس الفترة، وفرت جميعها نحو 2.1 مليون فرصة عمل مختلفة.

نشر الوعي وتطوير مهارات العاملين من أهداف الندوة

ويسعي المصري للتأمين لتعزيز دوره في نشر وزيادة الوعي التأميني من خلال بعض الإجراءات ومنها وِرش العمل ، بالإضافة الي تطوير مهارات العاملين بالقطاع واطلاعهم على أحدث التطورات العالمية فى مجال صناعة التأمين ، خاصة وان التعاون مع منظمات التعاون الدولى ، باتت ضرورة ملحة لتحقيق الشمول التأمينى ، لأسباب لها علاقة بالخبرة العالمية المتوفرة لدى تلك المنظمات بالاضافة الى دورها التنموى الذى تقوم به فى مصر.

وستركز الندوة على الاستراتيجيات الخاصة بالشمول التأمينى مع التركيز على تأمين المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر. وتعد الندوة جزءً من المبادرات التي يدعمها المشروع الخاص بالوكالة الألمانية بالتعاون مع الاتحاد المصري للتأمين GIZ PAFSME (تعزيز الوصول إلى الخدمات المالية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في مصر.

ويتضمن جدول عمل ورشة العمل ، عرض تقديمى عن الشمول التأمينى ، بالإضافة إلى حلقة نقاشية يشارك فيها عدداً من الخبراء فى هذا المجال.

محاور الندوة

ومن المقرر أن تتضمن الندوة مناقشة بعض المحاور المرتبطة بموضوعها الرئيسي ومنها الشمول التأمينى واستراتيجية العمل والنطاق الخاص بالمنتجات التأمينية المقدمة ونماذج التوزيع ، بالإضافة الي مراحل تطوير المنتج في الشمول التأميني، والشرائح المستهدفة فى السوق والتركيز على العملاء ، علاوة علي أبحاث السوق والعوامل المؤثرة فى التسعير، وكذا كفاءة المؤسسة والثقافة الخاصة بها ، وأخيرًا النجاحات والإخفاقات والدروس المستفادة فى مجال الشمول التأمينى.

وستلقي ورشة العمل الضوء على المشروع القادم للمؤسسة الألمانية للتعاون الدولى GIZ ، والفائدة التى ستعود على المشاركين فى هذا المشروع الذى يسعى إلى دعم مقدمي الخدمة وشركات التأمين في تطوير منتجات تأمينية شاملة جديدة وتطوير المنتجات الحالية وتطويرنماذج التوزيع لزيادة التغطية التأمينية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة فى مصر .

الزهيري: الإتحاد يسعي لتحقيق الشمول التأميني بشكل حقيقي

من جهته قال علاء الزهيرى رئيس الاتحاد المصرى للتأمين، ان الاتحاد بصفته الكيان التنظيمي لسوق التأمين ، يسعى لتحقيق الشمول التأمينى بشكل حقيقى من خلال التركيز على الفئات محدودة الدخل ودعم المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.

جريدة المال
علاء الزهيري – رئيس الإتحاد المصري للتأمين

أضاف ان التعاون بين الاتحاد والمنظمة يأتى ضمن خطة عمل الاتحاد المصرى للتأمين والتى تعتبر أحد الشراكات التى تخدم استراتيجية الاتحاد فى الوصول الى الفئات التى لا تصل اليها الخدمات التأمينية والتى تتماشى مع شبكة التأمين متناهى الصغر الخاصة بتحقيق الشمول المالى .