تأميـــن

الإتحاد المصري للتأمين : تصور جديد لنشاط الحياة خلال السنوات العشر المُقبلة

وفقًا لتقرير McKinsey & Company

شارك الخبر مع أصدقائك

صناعة التأمين وفي القلب منها تأمينات الحياة ليست ثابتة، بل تتسم بالصيرورة حينا والديناميكية أحيانا، فكما أن الإنسان لا ينزل النهر مرتين، كما قال الفيلسوف اليوناني هِرَقْليطُس ، هكذا لن تتقدم صناعة التأمين بصورة عامة والحياة بشكل خاص – رغم خصوصيتها الشديدة- دون أن تساير التطورات العالمية، تشتبك معها وتروض مخاطرها.

الإتحاد المصري لشركات التأمين، برئاسة علاء الزهيري، أكد أن هناك تصورًا جديدًا لصناعة تأمين الحياة العالمية، خلال السنوات العشر القادمة

تأكيدات المصري للتأمين، إعتمدت علي التقرير الذي اصدرته شركة McKinsey & Company ، والمعنون بـ “مستقبل صناعة التأمين على الحياة العالمية – إعادة تصور الصناعة خلال العقد القادم” ، والذي إستعرضت خلاله أهم ملامح هذا المستقبل في تأمينات الحياة خلال العقد القادم، والتي أكدت أن التغيرات والتحديات التي ستواجهها تلك الصناعة ، لابد من مواجهتها لتحقيق معدلات النمو المآمولة.

اقرأ أيضا  «شرم راندفو» للتأمين يصدر 6 توصيات هامة في ختام فعاليات مؤتمره الثالث

وإستعرض المصري للتأمين في نشرته الأسبوعية الصادرة صباح اليوم الأحد، المراحل التي شهدتها صناعة تأمين الحياة العالمية، والتغيرات التي واجهتها ، مؤكدًا أن تأمين الحياة يُشكل 50% من الأقساط العالمية ، و84% من معاشات التقاعد الفردية.

وحدد المصري للتأمين الفرص المتاحة لنجاح شركات تأمين الحياة، والتي تتضمن ثلاثة مجالات رئيسية ، من بينها تطوير المنتجات المرنة التي تتلائم مع التحديات التي تفرضها البيئة المنظمة للصناعة.

اقرأ أيضا  أحمد نعيمي: الرقمنة رافعة للنمو بالأسواق المالية

وأسهبت النشرة في مراحل تطوير الإكتتاب ، والتي تتجه جميعها للمزيد من التخصيص ومشاركة العملاء.

ويري المصري للتأمين، أن العقد الماضي شهد تحديات عميقة لصناعة التأمين على الحياة بالإضافة إلى تغير توقعات العملاء. ومع ذلك ، فإن العقد المقبل ، الذي بدأ بالاضطراب الناجم عن كوفيد-19 ، يوحي بأنه ستكون هناك تحولات كثيرة .

الأفكار التي بدت وكأنها خيال علمي كالسيارات ذاتية القيادة – أصبحت الآن في متناول اليد. و من خلال التطورات والتغييرات السريعة ، يبقى ثابت واحد هو حاجة العميل للمساعدة أثناء اجتياز مراحل حياته المختلفة . قد تكون التحديات كبيرة بالنسبة لشركات التأمين على الحياة ، لكن الفرص أكبر.و أولئك الذين يرقون إلى مستوى الأحداث ويستطيعون التعامل مع التحديات المقبلة سيخرجون فائزين في نهاية عشرينيات القرن الحادي والعشرين.

اقرأ أيضا  «المال» تنشر تفاصيل المؤشرات العامة للموازنة التقديرية لـلدلتا للتأمين

للإطلاع علي نشرة الإتحاد إضغط هنـــــــا

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »