اقتصاد وأسواق

الأولي لا تنطبق عليها الشروط‮.. ‬والثانية لا يوجد منها سوي‮ ‬400‮ ‬سيارة

مها أبو ودن   أكد محمد شوقي مدير مشروع احلال وتجديد التاكسيات القديمة بوزارة المالية ان رفض الوزارة عقد اتفاقية الاحلال مع سيارات »رينو« و»شاهين« يرجع إلي ان الاولي ليست محلية الصنع والاتفاقية لا تشمل دعم المستورد من السيارات. والهدف…

شارك الخبر مع أصدقائك

مها أبو ودن
 
أكد محمد شوقي مدير مشروع احلال وتجديد التاكسيات القديمة بوزارة المالية ان رفض الوزارة عقد اتفاقية الاحلال مع سيارات »رينو« و»شاهين« يرجع إلي ان الاولي ليست محلية الصنع والاتفاقية لا تشمل دعم المستورد من السيارات. والهدف الأساسي منها هو انعاش السوق المحلية مشيراً إلي عدم قانونية القضية التي رفعتها »رينو« علي وزير المالية لعدم موافقته علي ادخالها ضمن اتفاقية الاحلال.

 
أما »شاهين« فيرجع سبب رفضها إلي توقف انتاجها حيث، لا يوجد في سوق السيارات من هذا النوع سوي 400 سيارة فقط لا يمكن الاعتماد عليها علي المدي الطويل.
 
وأكد شوقي ان وزارة المالية تدرس حالياً تعميم هذا النظام علي جميع محافظات الجمهورية بعد الانتهاء من تخريد السيارات التي يرغب أصحابها في ذلك من إجمالي ما يقرب من 40 ألف تاكسي مر علي إنتاجها أكثر من 30 عاماً.
 
وكشف شوقي عن ضرورة تجديد ترخيص السير كل 3 شهور من خلال 3 نقاط مرورية رئيسية، إضافة الي نقطة مركزية تعتزم الوزارة انشاءها خلال الأيام القليلة المقبلة نظرا لتزايد الطلب علي التاكسي الجديد والذي وصل عدد الطلبات عليه حتي الآن إلي 5 آلاف طلب مشيرا الي عدم وجود رسوم يتم دفعها عند التجديد.
 
ومن جانبه أكد أشرف شكري المستشار القانوني لوزير المالية ان الهدف من التجديد هو متابعة التزام قائد السيارة بالتعليمات، نظراً لحصول هذا النوع من المركبات علي نفس الامتيازات التي تحصل عليها سيارات المعاقين من الناحية القانونية، وخوفا من قيام البعض باستغلال هذه الامتيازات لصالحه، كما ان الحكومة هي الضامن للقرض البنكي.
 
وأرجع شكري اختيار لون مميز للتاكسي الجديد وهو الابيض المنقط من الجانبين بالأسود إلي ان الوزارة تعمد اختيار اللون لتمييز التاكسي الجديد عن تاكسي العاصمة.
 
وفجر شريف جمعة مساعد وزير الداخلية للشرطة المختصصة مفاجأة خلال الاحتفالية حيث ألغي شرط الحصول علي تصريح في حالة انتقال التاكسي الجديد خارج القاهرة وجعل التنقل مفتوحاً.. وهو الامر الذي قابله أصحاب التاكسيات بالحفاوة والترحيب.
 
ومن جانبه أكد وجيه ممدوح أباظة عضو مجلس إدارة »بيجو« ان مشروع التاكسي الجديد يسهم في تحسين البيئة ويقضي علي العوادم. كما انه سيعمل علي انتشار هذا النوع من السيارات ويقضي علي ركود السوق المحلية أثناء الأزمة المالية العالمية.
 
وأكد مينا صبحي مسئول الترخيص بشركة »هيونداي« ان الرسوم التي تدفعها هذه المركبات أقل بكثير من الرسوم التي تدفعها المركبات الاخري كرسوم التأمين الإجباري التي لا تتعدي 50 جنيهاً، وكذلك رسوم التأمين علي السيارة وهي من بين المزايا التي منحتها الحكومة لهذه المركبات.
 
وأكد مصطفي جلال مدير المبيعات في »هيونداي« ان الاسعار التي حددتها الحكومة لهذه المركبات أسعار مغرية للغاية، وستعمل علي انتشار نوع السيارات التي دخلت ضمن اطار الاتفاقية.
 
ولأول مرة ظهر علي المستفيدين من هذا النظام السعادة من قرارات الحكومة حيث أكد أصحاب التأكسيات ان القرار في صالحهم. ولكن بقي تخوف وحيد هو قصر الصيانة لهذا النوع من المركبات علي التوكيلات الخاصة بنوع السيارة، حيث يتخوف منه أصحاب التأكسيات من زيادة رسوم الصيانة.
 
وأثناء تفقد الدكتور يوسف بطرس غالي وزير المالية للسيارات التي سلمها لأصحابها وجه تحذيراً إلي عزيز اباظة رئيس مجلس إدارة »بيجو« من نقصان المخزون لديه خلال الفترة المقبلة حتي لا يضطر الوزير للاعتماد علي المستورد من السيارات، وهو ما يخل بالاتفاقية التي تقصر الدعم علي المحلي من السيارات. ونظراً لما تتمتع به »بيجو« من أهمية قصوي وللطلب المتزايد عليها.

شارك الخبر مع أصدقائك