عقـــارات

“الأولى للتمويل العقارى” تبدأ العمل بمبادرة “المركزى”

"الأولى للتمويل العقارى" تبدأ العمل بمبادرة "المركزى"

شارك الخبر مع أصدقائك

حسن حسين: نسعى للوصول الى الشريحة الأكبر من محدودى ومتوسطى الدخل
مى عبد الحميد: 1.5 مليار جنيه حجم السيولة المتوفرة.. وتكفى لدعم 77 ألف عميل

بدور إبراهيم

أعلن حسن حسين، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة الأولى للتمويل العقارى، أن  الشركة أصبحت  أولى الشركات العاملة ضمن مبادرة البنك المركزى للتمويل العقارى.

وأوضح أن المبادرة اقتصرت على البنوك منذ إطلاقها، مشيراً  الى أن «المركزى» كان قد سمح للبنوك المشاركة فى المبادرة باقراض شركات التمويل العقارى ما قيمته %20 من اجمالى محفظتها الخاصة بالمبادرة.

وأضاف على هامش توقيع بروتوكول بين الأولى، وصندوق التمويل العقارى، أن الشركة ستقوم بتوفير 20 مليون جنيه، حصلت عليهم من أحد البنوك، للراغبين فى الحصول على وحدات سكنية بفائدة %7 لمحدودى الدخل، و%8 لمتوسطى الدخل.

وأشار إلى أن إدخال الشركات ضمن المبادرة يساهم فى إتساع قاعدة المستفدين، والوصول الى شريحة أكبر من العملاء، والاستفادة من قدرة الشركات فى التواصل الجيد مع العملاء، والتعريف بالمبادرة، ودعم شرائح متوسطى ومحدودى الدخل، خاصة مع زيادة الطلب.  

وأكد أن الشركة استعانت مؤخراً بمتخصصين، وأنظمة مستحدثة، تعمل على تقليص الإجراءات، والدورة المستندية، لإتاحة فرص الحصول على تمويل فى أقصر فترة ممكنة.

وقعت «الأولى للتمويل العقارى» الخميس الماضى، بروتوكول تعاون مع  صندوق ضمان ودعم نشاط التمويل العقارى، لتفعيل مبادرة البنك المركزى.

وقع البروتوكول كلا من  حسن حسين، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة الأولى للتمويل العقارى، والمهندسة مى عبد الحميد، رئيس مجلس إدارة صندوق ضمان ودعم نشاط التمويل العقارى بمقر الصندوق.

ومن جانبها قالت مى عبدالحميد، إن حجم التمويلات بلغت 1.4 مليار جنيه، استفاد منها 20 ألف عميل، وفقاً لآخر إحصائية صادرة من البنك المركزى.

تصدر بنك التعمير والإسكان حجم التمويل، بنسبة تجاوزت %60، وتوزعت الـ %40 المتبقية على بنوك الأهلى، مصر، القاهرة، التنمية الصناعية، الاستثمار العربى، المصرى الخليجى، والتجارى الدولى.

وكشفت عن أن الصندوق قدم 370 مليون جنيه، دعماً للفائزين بوحدات ضمن مبادرة التمويل العقارى، منذ إطلاقها فى عام  2014.
ولفتت الى أن الوحدات التى تم تسليمها للفائزين، كانت لأول 3  إعلانات لوزارة الإسكان فى مشروع «المليون وحدة»، وجارى  حاليا تسليم وحدات الإعلان الرابع .

وأوضحت أن السيولة المتوفرة لدى الصندوق بلغت 1.5 مليار جنيه، بعد صرف الشريحة الثالثة من قرض البنك الدولى، بقيمة 100 مليون دولار، وهى تكفى لدعم 77 ألف عميل.

أشارت إلى أن الصندوق يحتاج مليار 1.5 مليار جنيه سنوياً لدعم الفائزين بوحدات مشروع المليون، سيتم توفيرها من خلال صندوق الإسكان الاجتماعى، الذى أنشئ لتوفير التمويل.

وأشارت الى أن عدد المقبولين فى الفرز المبدئى الذى أجراه بنك التعمير والإسكان للمنافسة على 30 ألف وحدة، حوالى 161 ألف فرد فى 10 مدن جديدة، طرحتها الوزارة بـ3 إعلانات.

وذكرت أن قيمة الدعم للــ30 ألف وحدة، تصل لأكثر من 500 مليون جنيه، فى حين يقدم البنك متوسط تمويل 90 ألف جنيه للوحدة بإجمالى 2.7 مليار جنيه.

وأشارت الى أنه يمكن تمويل 10 آلاف وحدة شهرياً، بقيمة 800 مليون جنيه من البنوك، خاصة وأن حجم سوق التمويل العقارى 5.5 مليار جنيه، وفى نهاية العام الجارى سيزداد إذا تم تمويل المستحقين فى الإعلانات السبعة التى طرحتها «الإسكان» ضمن مشروع المليون وحدة. 

كان البنك المركزى قد أطلق فى 2014، مبادرة لمنح راغبى الحصول على وحدات سكنية، قروض تمويل للوحدات التى لا يزيد سقفها السعرى عن 300 ألف جنيه، ثم تم زياداتها إلى 400 ألف جنيه، ومؤخراً الى  500 ألف جنيه، بفائدة متناقصة %7 لمحدودى الدخل، و%8 لمتوسطى الدخل، مع إتاحة 10 مليارات جنيه للبنوك بفائدة مخفضة لمدة 20عاماً، واقتصرت المبادرة على البنوك دون شركات التمويل العقارى.

شارك الخبر مع أصدقائك