استثمار

«الأوروبي لإعادة الإعمار» يحتفل بالمشروع الصغير رقم 200 بالإسكندرية

جاء في بيان صحفي صادر عن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، اليوم الثلاثاء، إنه يعد دعم المشاريع والصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر جزءًا لا يتجزأ من تأثير البنك الأوروبي لإعادة الإعمار في تعزيز القطاع الخاص والمرونة الاقتصادية في مصر.

شارك الخبر مع أصدقائك

احتفل البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والاتحاد الأوروبي، بإنجاز تاريخي في مصر مع الانتهاء من المشروع الاستشاري رقم 200 من المشاريع الصغيرة في الإسكندرية، وذلك في إطار برنامج البنك للمشورة للأعمال الصغيرة الذي يموله الاتحاد الأوروبي.

وجاء في بيان صحفي صادر عن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، اليوم الثلاثاء، إنه يعد دعم المشاريع والصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر جزءًا لا يتجزأ من تأثير البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في تعزيز القطاع الخاص والمرونة الاقتصادية في مصر.

واحتفاءً بالإنجاز، نظم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية فعالية في الإسكندرية بحضور المحافظ عبد العزيز قنصوة، ورئيس التعاون في بعثة الاتحاد الأوروبي إلى مصر إبراهيم لافيا وممثلي قطاع الأعمال.

ويمثل تقديم الدعم للمشاريع الصغيرة باعتبارها العمود الفقري للاقتصاد المصري أولوية بالنسبة للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والاتحاد الأوروبي في مصر.

ويشمل هذا الدعم التمويل بالإضافة إلى الخدمات الاستشارية التي يتم تقديمها بالتعاون مع البنوك الشريكة المحلية ومؤسسات التمويل الأصغر.

ومن خلال خبراء محليين ودوليين لمساعدة المشاريع الصغيرة والمتوسطة على أن تصبح محفزات للنمو.

وقال آلان بيلو، نائب رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية للأعمال المصرفية: “نحن سعداء للغاية بهذا الإنجاز، افتتحنا مكتبنا في الإسكندرية في عام 2017 لخدمة هذه المدينة التي تتسم بريادة الأعمال والمحافظات المجاورة لها في منطقة الدلتا وقد أتت ثمارها، تمثل المشاريع الصغيرة أولوية بالنسبة للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في مصر باعتبارها أكبر منشئي الوظائف في البلاد”.

مصر عضو مؤسس في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، وقد استثمر البنك منذ بدء عملياته في مصر في عام 2012، ما يقرب من 5 مليارات يورو في 93 مشروعًا في البلاد وقدم خدمات استشارية لأكثر من 800 من المشاريع الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

وقد كان عام 2018 عامًا قياسيًا للبنك في مصر، عندما كان أكبر بلد في عمليات البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية من حيث الالتزامات الجديدة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »