سيــارات

«الأوروبية» تستحوذ على نصف واردات الملاكى خلال 8 أشهر

بعد الإفراج عن 32 ألف وحدة

شارك الخبر مع أصدقائك

أظهر تقرير منفذ إسكندرية الجمركى استحواذ العلامات الأوروبية على نصف واردات مصر من سيارات الركوب خلال 8 أشهر الأولى من العام الحالى، بعد أن تمكن وكلاء ومستوردو السيارات من الإفراج عن 32 ألفًا و255 سيارة.

بلغت واردات السوق المحلية من سيارات الركوب خلال الفترة من يناير حتى نهاية أغسطس من العام الجارى 64 ألفًا و753 سيارة، مقارنة بمعدلات الاستيراد خلال الفترة ذاتها من العام الماضى، التى بلغت 60 ألفًا و414 مركبة، بمعدل نمو %7.2، وفقًا لبيانات التقرير.

حلت العلامات ذات المنشأ اليابانى فى المرتبة الثانية، بعد أن تمكنت من الإفراج عن 13 ألفًا و863 سيارة على مدار تلك الفترة، لتستحوذ على حصة تصل إلى %21.4 من إجمالى سيارات الركوب المستوردة خلال تلك الفترة.

جاءت العلامات الكورية فى المركز الثالث فى قائمة العلامات التجارية الأعلى استيرادًا حسب دولة المنشأ بإجمالى 12 ألفًا و77 سيارة، لتقتنص حصة تقدر نسبتها %18.7.

نجحت العلامات الصينية فى اقتناص المركز الرابع فى القائمة بإجمالى عدد مركبات مفرج عنها 4775 سيارة، بحصة استيرادية بلغت %7.4.

استحوذت العلامات التجارية ذات المنشأ الأمريكى على حصة %2.5 فقط من إجمالى سيارات الركوب المستوردة خلال تلك الفترة، بعد أن تمكنت من الإفراج عن 1630 سيارة فى الفترة من يناير وحتى نهاية أغسطس من العام الحالى، لتستحوذ بذلك على المركز الخامس فى قائمة العلامات التجارية الأعلى استيرادًا وفقًا لقاعدة دولة المنشأ.

حلت العلامات ذات المنشأ الماليزى فى المرتبة الخامسة والأخيرة بإفراجها عن 153 سيارة خلال فترة الشهور الثمانية الأولى من العام الحالى.

بحسب بيانات مجلس معلومات سوق السيارات، هبطت مبيعات سوق السيارات خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الحالى بنسبة تصل إلى %10، لتسجل إجمالى مبيعات سيارات الركوب 73 ألفًا و538 سيارة، مقارنة بحجم مبيعاتها خلال نفس الفترة من العام الماضى، التى سجلت 81 ألفًا و405 سيارات.

أشار التقرير إلى أن مبيعات شهر أغسطس هبطت بمعدل %7 مع استمرار تأثر السوق بحملات المقاطعة التى دشنها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، التى تطالب بوقف خطط شراء سيارات جديدة لحين هبوط الأسعار.

سجلت مبيعات سيارات الركوب خلال أغسطس من العام الحالى 10 آلاف و728 سيارة، مقارنة بحجم مبيعات السوق خلال نفس الشهر من العام الماضى، التى بلغت 11 ألفًا و504 سيارات.

أشار تقرير أميك إلى أن مبيعات السيارات المستوردة هبطت، وإن كان بوتيرة أقل من السيارات المجمعة محليًا، وتراجعت الأولى بنسبة تصل إلى 5.7، فيما سجلت المحلية الصنع هبوطًا بمعدل %15.6، خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الحالى.

بلغت مبيعات سيارات الركوب المستوردة خلال الفترة من يناير وحتى نهاية أغسطس من العام الحالى 46 ألفًا و27 سيارة، مقارنة بحجم مبيعاتها خلال نفس الفترة من العام الماضى والتى بلغت 48 ألفًا و813 سيارة.

قدر «أميك» حجم مبيعات السيارات المجمعة محليًا خلال فترة الشهور الثمانية الأولى من العام الحالى 27 ألفًا و511 سيارة، مقابل 32 ألفًا و592 وحدة تم بيعها خلال الفترة ذاتها، ولكن من العام الماضى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »