بنـــوك

الأهلي الكويتي يحصد جائزة أفضل علامة تجارية جديدة بمصر

62 % زيادة فى الأصول.. و82% فى القروض.. و50% فى الودائعأحمد الدسوقى   حصل البنك الأهلي الكويتي– مصر على جائزة "أفضل علامة تجارية جديدة في مصر" من قِبل مجلة "بانكر ميدل إيست"؛ تقديرًا لأدائه المتميز والنمو المطرد الذي حققه البنك منذ استحواذه على بنك بيريوس مصر.   وسجّل البنك ال

شارك الخبر مع أصدقائك

62 % زيادة فى الأصول.. و82% فى القروض.. و50% فى الودائع

أحمد الدسوقى
 

حصل البنك الأهلي الكويتي– مصر على جائزة “أفضل علامة تجارية جديدة في مصر” من قِبل مجلة “بانكر ميدل إيست”؛ تقديرًا لأدائه المتميز والنمو المطرد الذي حققه البنك منذ استحواذه على بنك بيريوس مصر.
 
وسجّل البنك الأهلي الكويتي- مصر نموًّا ملحوظًا خلال 2016 حيث بلغت نسبة الزيادة في إجمالي الأصول 62%، وزاد إجمالي محفظة القروض بنسبة 82%، كما زادت ودائع العملاء بنسبة 50%، مما يدل على نجاح النهج الذي اتخذته إدارة البنك الجديدة.
  
تَسلَّم الجائزة بالنيابة عن البنك الأهلي الكويتي- مصر علي معرفي رئيس مجلس الإدارة، وخالد السلاوي الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للبنك، خلال حفل توزيع الجوائز الذي أقيم فى 11 مايو 2017 بفندق أبراج الإمارات- دبي.
 
وجاء فوز “الأهلي الكويتي– مصر” بالجائزة تقديرًا لأدائه الاستثنائي، وقدرته على التطور عقب عملية الاستحواذ والانتهاء من إطلاق العلامة التجارية للبنك بنجاح في السوق المصرية. كما شملت عملية التطوير دمج استراتيجية بنك الأهلي الكويتي– مصر مع المجموعة الأم، وتقديم العديد من الخدمات المصرفية المستحدَثة والتي تلبي احتياجات السوق المصرية.
 
من جانبه قال علي معرفي، رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي الكويتي– مصر، إن مصرفه فخور بهذا الإنجاز وممتنّ لهذا التقدير من جانب “بانكر ميدل إيست”، مضيفًا: “في أقلّ من عامين تمكَّن البنك الأهلي الكويتي– مصر من أن يصبح كيانًا ماليًّا قويًّا، وتم وضع آفاق جديدة لما يتطلع البنك لإنجازه في المستقبل القريب، كما تمكّنّا من خلق قوة أكبر للدفع بنظرة البنك المستقبلية تماشيًا مع رؤية المجموعة ككل، والتي من شأنها تحقيق واحدة من الأهداف العامة للبنك وهي البساطة في التعامل”.
 
فيما أكد خالد السلاوي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للبنك الأهلي الكويتي– مصر، أهمية تلك الجائزة، والتي تكشف عن مدى التزام البنك بتحقيق استراتيجية نمو تهدف إلى تلبية طموحات العملاء وتيسير إجراءات التعامل مع البنك.
 
وأضاف: “نجاح العلامة التجارية في مصر يرجع إلى قدرة البنك على إحداث تغيير ملحوظ خلال الفترة الانتقالية بعد الاستحواذ وإعادة انطلاق أنشطة البنك من خلال شبكة فروعه المنتشرة على مستوى جمهورية مصر العربية، وهو ما يتطلب آليات حديثة ومتطورة تمكَّنّا من استحداثها بناء على خبرتنا الكبيرة في هذا المجال من خلال مجموعة البنك الأهلي. نحن فخورون بما حققناه حتى اليوم ونعتبره باكورة الانطلاق إلى آفاق أكثر اتساعًا”. 

الجدير بالذكر أن البنك الأهلي الكويتي- مصر اقتحم السوق المصرفية المصرية عبر الاستحواذ على بنك بيريوس مصر عام 2015 كجزء من خطة التوسع في المنطقة وتعزيز القدرة التنافسية للبنك، بالإضافة إلى رغبة المجموعة في تقديم قيمة مضافة للعملاء والمساهمين.

شارك الخبر مع أصدقائك