بنـــوك

الأهلى يختار 3 بنوك استثمار لإدارة ملف السندات الدولية

يعتزم البنك الأهلى حسم اختيار قائمة من 3 بنوك استثمار أو ما يعرف بالـ«Short list» لتولى إدارة طرح السندات الدولية التى ينوى البنك إصدارها بقيم تتراوح بين 600 مليون دولار ومليار دولار خلال العام الحالى، بعد انتهاء آجال السندات الدولية التى قام بطرحها عام 2010.

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – محمد سالم وأمانى زاهر:

يعتزم البنك الأهلى حسم اختيار قائمة من 3 بنوك استثمار أو ما يعرف بالـ«Short list» لتولى إدارة طرح السندات الدولية التى ينوى البنك إصدارها بقيم تتراوح بين 600 مليون دولار ومليار دولار خلال العام الحالى، بعد انتهاء آجال السندات الدولية التى قام بطرحها عام 2010.

قال حسين الرفاعى، رئيس المجمعة المالية بالبنك، فى تصريحات خاصة لـ«المال»، إن مصرفه يعكف حاليًا على دراسة قائمة من بنوك الاستثمار يتراوح عددها بين 6 و10 بنوك للتعاون معها فى إدارة ملف طرح السندات الدولية، موضحًا أن اختيار قائمة مختصرة من تلك البنوك سيتحدد بناء على أدائها وحجم الإصدارات التى قامت بإدارتها خلال السنوات الماضية.

وتوقع أن يتم حسم اختيار 3 بنوك من القائمة بنهاية مارس المقبل للمساعدة فى إدارة الاكتتاب والترويج فى أسواق المال العالمية، مشيرًا إلى أن دور بنك الاستثمار يكمن فى الترويج للسندات فى أسواق المال العالمية، إلى جانب تنظيم وتنسيق مقابلات مع مجموعة من المستثمرين العالميين، علاوة على دوره فى إنهاء إجراءات الطرح المرتقب.

ولقد قامت 3 بنوك استثمار هى: «سيتى بنك» و«دويتشه بنك» ومؤسسة «مورجان ستانلى» بإدارة الاكتتاب السابق البالغة قيمته 600 مليون دولار، وتم قيد السندات ببورصة لوكسمبورج لتداول الأوراق المالية لمدة خمس سنوات تنتهى عام 2015، بسعر عائد %5.25، وتمت تغطية الاكتتاب أكثر من ثلاث مرات، من قبل مؤسسات عالمية، بما يؤكد الثقة فى البنوك المصرية. وعن الآجال المتوقعة للسندات المزمع طرحها وسعر الفائدة، قال «الرفاعى» إن سعر الفائدة يتم تحديده فى آخر مراحل الطرح تبعًا لأسعار «الليبور» وتكلفة التأمين على المخاطر السيادية أو ما يعرف بالـ«CDS»، فيما أشار إلى أن آجال السندات سيتم تحديدها تبعًا لاحتياجات السوق وقابليتها، لافتًا إلى أن الأسواق الدولية عادة ما تفضل آجال السندات لمدة خمس سنوات.

وأكد «الرفاعى» أن مباحثاتهم مع المستثمرين بالخارج لا تنتهى منذ اندلاع الثورة، مشيرًا إلى حرص إدارة البنك على نقل الصورة الحقيقية للاقتصاد، وأن الأوضاع الاقتصادية غير المستقرة آنذاك مؤقتة ولم تستمر، مع تمتع الاقتصاد بفرص هائلة للنمو.

وتابع: أن إدارة البنك تولى أهمية كبيرة بالوجود فى أسواق المال العالمية الأمر الذى يدفع الإدارة للتفكير جديًا فى إعادة طرح سندات بعد نجاح الطرح السابق، وإقبال المستثمرين على الاكتتاب. وأشار رئيس المجموعة المالية بالبنك الأهلى المصرى إلى أن الأمور مشجعة الآن عن ذى قبل، لاسيما فى ظل اعتزام مصر عقد مؤتمر اقتصادى عالمى مارس المقبل، إلى جانب خطتها بإصدار سندات دولية بقيمة 1.5 مليار دولار بعد تحسن تصنيف مصر الائتمانى من قبل مؤسسة «فيتش». ويعد البنك الأهلى أول بنك مصرى يقوم بإصدار سندات يتم تسويقها بالأسواق المالية الدولية عام 2010 بقيمة 600 مليون دولار عن طريق شركة «النيل» المالية المحدودة

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »